الثلاثاء 31 مارس 2020 الموافق 07 شعبان 1441

6 علامات تنذر بتعرضك لحالة طبية قاتلة

الثلاثاء 18/فبراير/2020 - 09:41 م
حالة طبية
حالة طبية
وكالات
طباعة
يعرف الانصمام الرئوي بأنه حالة طبية طارئة، قد تتحول إلى حالة مميتة قادرة على إنهاء حياة المريض في غضون بضع دقائق.

ويحدث الانصمام الرئوي (Pulmonary embolism) عند انسداد أحد الأوعية الدموية في الرئتين، وينتج في معظم الحالات، عن جلطة دموية، ويصيب المريض بشكل مفاجئ.

وقد يكون الأمر خطيرا جدا لأنه يمكن أن يمنع الدم من الوصول إلى الرئتين، وقد يكون العلاج الطبي السريع لهذه الحالة منقذا للحياة.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الكثير من الأشخاص لا يعرفون الأعراض الرئيسية للانصمام الرئوي، التي يجب البحث عنها.

وقد يصعب في بعض الأحيان التعرف على أعراض الانصمام الرئوي لأنها تختلف من شخص لآخر، ولذلك، نقدم إليكم عددا من الأعراض الرئيسية لهذه الحالة الطبية التي يجب معرفتها:

1- ضيق التنفس:
يواجه المرضى ضيقا مفاجئا في التنفس يمكن أن يختلف في درجة حدته من ضعيف جدا إلى ضيق حاد في التنفس.

ويتسبب الانصمام الرئوي الحاد أو الكثير من الجلطات الدموية في جعل ضيق التنفس أكثر حدة.

2- ألم في الصدر:
غالبا ما يشعر الناس بأنهم لا يستطيعون التنفس بعمق، ويكون لديهم ألم حاد في الصدر عند التنفس، ومع وجود انصمام رئوي حاد، قد يشعر المريض بالألم في وسط الصدر خلف عظم القص، وتشتد الآلام عند السعال أو التنفس العميق.

3- سعال مصحوب بالدم:
يبدأ المرضى بالسعال المصحوب بالدم أم المخاط الرغوي الوردي عند الإصابة بالانصمام الرئوي.

4- الحمى:
عندما يصاب المرضى بالانصمام الرئوي، قد يلاحظون ارتفاعا في درجات الحرارة لديهم، وقد ينتج عن ذلك شعور المريض بالإغماء أو التوعك أو الشعور بالضعف الشديد، وذلك لأن الجلطة الدموية تتداخل مع القلب والدورة الدموية، ما يسبب انخفاضا في ضغط الدم بشكل كبير.

5- تسارع ضربات القلب:
قد يتسبب الانصمام الرئوي في تسارع نبضات القلب أو جعلها غير منتظمة بسبب انخفاض تدفق الدم إلى إحدى الرئتين أو كليهما.

6- ألم في الساق:
قد تكون هناك أعراض جلطة دموية تسمى أيضا تخثر الأوردة العميقة (DVT)، ينتج عنها ألم في ربلة الساق أو ترقق في عضلات الساق أو تورم الساق أو القدم. وقد تكون ربلة الساق أيضا دافئة ومحمرّة.

وفي حال أصيب شخص ما بهذه الأعراض أو بعضها، فعليه زيارة الطبيب على الفور، حيث أن الانصمام الرئوي يقتل واحدا من كل 7 أشخاص يعانون منه.