الخميس 27 فبراير 2020 الموافق 03 رجب 1441

سر إعجاب الكنيسة والأزهر بأول فيلم في التاريخ عن حياة المسيح

الأحد 19/يناير/2020 - 06:21 ص
صورة تعبيريه
صورة تعبيريه
وائل توفيق
طباعة
نال فيلم "السيد المسيح" عام 1938، استحسان الفنانين والمثقفين آنذاك، كما نال استحسان المؤسستين الأزهر الشريف والكنيسة، ولاقاه الجمهور باستحسان وإشادة.
أعلن الفنان أحمد علام عام 1938 عن مشاركته فيلم يجسد فيه شخصية السيد المسيح بعنوان "حياة وآلام المسيح" إخراج محمد عبد الجواد، بعدما كتبه الأب أنطوان عبيد، تحت مراجعة الأديب طه حسين، وذلك بعد أخذ موافقة مؤسسة الأزهر الشريف برئاسة الشيخ مصطفى الرفاعي وقتها.
وتم طباعة فيلم "السيد المسيح" وتحميضه بمعامل وإستوديوهات الأهرام وأشاد به الكنيسة والأقباط، كبار مثقفي مصر ، عباس محمود العقاد، خالد محمد خالد وموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب والفنانين أنور وجدي ونجيب الريحاني ويوسف وهبي وعلي الكسار.
جسدت الفنانات عزيزة حلمي شخصية السيدة العذراء، وسميحة أيوب دور "مريم المجدلية"، أما الفنانين سعد أردش جسد شخصية "الفريسي"، وتوفيق الدقن دور "قيافا"، وعبدالعليم خطاب جسد شخصي "بطرس"، وإستيفان روستي في دور "المولود أعمى"، وعبدالسلام محمد في دور "المفلوج" الذي صنع معه المسيح المعجزة رغم أن مشهده لم يتجاوز العشرين ثانية.