الجمعة 03 أبريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441

من قلب النجع.. "يغور اللبن اللى ياجى من وش القرد"

الثلاثاء 19/نوفمبر/2019 - 12:07 م
جريدة الدستور
يسرى أبو القاسم
طباعة
يُستدعى هذا المثل حين يصبح النذل غنيًا، ويريد أن يمن على الأصيل الذى انحدر به الحال، فيحذره القائل من أن يرضى بأخذ صدقة منه حتى لا يفضحه بها. ويأتى اختيار اللبن تحديدًا موفقًا، لما فيه من طهر وبركة، بعد كلمة يغور بما فيها من حدة، كما أن تشبيه النذل بالقرد أيضا كان موفقا.

ولان الصعيد بطبيعته قبلى تتحكم فى الأصول والأنساب والعادات والتقاليد يتعامل أهله من هذا المنطلق لذا لا يقبلون بأن يتعالى عليهم شخص من أصول عاليه فما بالك لو لم يكن هذا الشخص من عائل عريقة وأصول ثابته، وغالبا ما يقول هذا المثل شخص من عائلة لها تاريخ فى الكرم ولكن دارت عليه دوائر الأيام فأصبح مضطرا للإستدانة لشخص لا يضاهيه نسبا وكرما لكنه أصبح أغنى منه، ولما التجأ إليه قابله بجفاء أو بتهكم شديد ليظهر له أنه اضضحى أفضل منه فيقول صاحب الحاجة يغور اللبن اللى ييجى من وش القرد. مؤكدا رفضه التام لحل أزمته وفك كربه على يد هذا اللئيم.