الجمعة 22 نوفمبر 2019 الموافق 25 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"الزينى" تطالب الجامعات بتطوير مناهج العلاقات العامة

الثلاثاء 22/أكتوبر/2019 - 04:42 م
جريدة الدستور
محمد الشريف
طباعة
شاركت نور الزيني، مدير عام الاتصال المؤسسي ببنك قناة السويس، والمحاضر بالجامعة الأمريكية، في مؤتمر الشرق الأوسط السادس للاستراتيجيات الإعلامية خلال جلسة "إدارة العلاقات العامة، إدارة خدمية أو تشكيل وتوجيه الرأي العام".

واستهلت حديثهًا بضرورة العمل على تطوير الجامعات ومؤسسات التدريب لمناهج العلاقات العامة لتواكب التطور الهائل في التكنولوجيا واستخدام المواد العلمية التي تساهم في صقل المهارات التي يحتاجها مسئول الاتصال المؤسسي في العصر الرقمي، جاء ذلك وسط حضور العديد من خبراء الإعلام ورؤساء تحرير الصحف المصرية والخليجية ونخبة من العاملين في قطاع الاتصال المؤسسي من الشركات والمؤسسات العالمية والمصرية.

وقالت "الزيني"، خلال كلمتها، إن التكنولوجيا وسرعة إيقاع الحياة والتركيبة السكانية التي تمثل أغلبها الشباب أثر بشكل كبير على سلوك وثقافة العميل وساهمت في تغيير أنماط الاستهلاك واحتياجات العميل الذي أصبح يرغب في الحصول على الخدمة بشكل أسرع ومفصل حسب احتياجاته product personalized.

كما أشارت إلى أن العملاء أصبحوا يعتمدون بشكل كبير على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي في البحث عن الخدمات والمنتجات لمعرفة الأفضل والأحدث، وكذلك التعرف إلى آراء العملاء في جودة المنتجات والخدمات بغرض الحصول على الأفضل، وهو ما يسمى بمراجعة آراء العملاء الآخرين، والتي أصبحت تلعب دورًا كبيرًا في قرارات شراء المنتج وتحديد الماركة من خلال التوصيات والتقييمات التي يمكن الحصول عليها من خلال دائرة الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي مستخدمين بشكل كبير الموبايل في التصفح.

وتابعت: "التطور التكنولوجي فرض على الشركات ضرورة تطوير أدوات المسؤول الإعلامي ومسؤول الاتصال المؤسسي والعلاقات العامة، بحيث يصبحون أكثر قدرة على امتلاك مهارات الكتابة للديجيتال من خلال صياغة محتوى بسيط في أسلوبه وسريع في معلوماته، إضافة إلى مهارات كتابة المحتوى في قوالب القصص الاجتماعية بحيث يكون أكثر جاذبية للقارئ، خاصة وأن الفئات المستهدفة أصبحت تستخدم الموبايل بشكل أكبر في البحث عن المعلومات في المواقع الإلكترونية".

كما طالبت بضرورة تعلم الطرق الحديثة لأدوات قياس أثر الأنشطة الإعلامية على الجمهور المستهدف، خاصة في ظل ميزانيات إعلانية محدودة أمام وسائل إعلامية متعددة، بحيث لا يقتصر القياس على عدد ما ينشر من مقالات صحفية شهريًا وأدوات التحليل حيث أنها تساهم في توجيه الأنشطة الاتصالية بكفاءة وفعالية للجمهور المستهدف في ظل محدودية الميزانية المتاحة للإعلان وتعدد الوسائل الإعلامية.

واختتمت انه في ضوء ان مواقع التواصل الاجتماعي تعمل عل مدار الساعة، لذا يجب تعلم مهارات إدارة الأزمات على الوسائل الرقمية Digital Crisis Communication، ومهارة إدارة فريق العمل عن بعد Virtual team.
ads