الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

معلقًا على فتوى لـ"الإفتاء".. خالد الجندي: أنا في حيرة من أمري

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 07:28 م
جريدة الدستور
رباب الأهواني
طباعة
ذكر الدكتور خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، فتوى ردت عليها دار الإفتاء المصرية على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، قائلا: إن دار الإفتاء المصرية ردت على سؤال أحد متابعي صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" جاء نصه: "ما حكم تمثيل الصحابة وأمهات المؤمنين في الأعمال التليفزيونية؟".

وأضاف: أن دار الإفتاء المصرية ذكرت أنهم إذا أظهروا بشكل يناسب مقامهم من النبي صلى الله عليه وسلم، وأنهم خيرة خلق الله بعد الأنبياء والمرسلين، فلا مانع من تمثيلهم، إذا كان الهدف من ذلك نبيلًا، كتقديم صورة حسنة للمشاهد، واستحضار المعاني التي عاشوها، وتعميق مفهوم القدوة الحسنة من خلالهم مع الالتزام بالضوابط الآتية.

الأول: الالتزام باعتقاد أهل السنة فيهم من حبهم جميعا بلا إفراط ولا تفريط، والثاني: التأكيد على حرمة جميع الصحابة لشرف صحبتهم للنبي صلى الله عليه وسلم، والتوقير والاحترام لشخصياتهم، وعدم إظهارهم بصورة ممتهنة، أو الطعن فيهم أو الاستخاف بهم، أو التقليل من شأنهم، الثالث: نقل سيرتهم الصحيحة كما هي وعدم التلاعب فيها، رابعا: الاعتماد على الروايات الدقيقة وتجنب الروايات الموضوعة والمكذوبة، خامسا: تجنب إثارة الفتنة والفرقة بين الأمة الإسلامية ويستثنى من هذا الحكم العشرة المبشرين بالجنة وأمهات المؤمنين وبنات المصطفى صلى الله عليه وسلم، وآل البيت الكرام، فلا يجوز تمثيلهم، والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم.

وعلق عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية قائلا: أنا لا أفهم هل هذا رأي دار الإفتاء، أم رأي شخصا من أمناء الإفتاء، مشيرا إلى أن الفتوى جاء فيها "قيل" إن دار الإفتاء توضح.

وتساءل "الجندي": أين رقم الفتوى، وأين ختم النسر، متابعا:" أنا في حيرة من أمري."

واستطرد: "أنا كشخص من علماء الأزهر، أرى أن الفتوى لم تكن مسبوكة بالقدر الكافي".
ads