الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
ads

فنان أسواني يبتكر "ترابيود" رسم باستخدام معدات بسيطة

الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 02:11 م
جريدة الدستور
أسوان_إسراء توفيق
طباعة
خريج مدرسة صناعية، ولكنه موهبته الأساسية الرسم، ليس ذلك فقط بل أنها يعشقها إلى حد ما لا نهاية، ولكنه واجه صعوبة فى نقص أحد ابرز المعدات الأساسية التى يعتمد عليها الرسامون لتصميم اللوحات الفنية المختلفة وهى 'ترايبود رسم' أو المعروفة بأسم الاستاند، والمتاح منها فى الأسواق غالى الثمن.

لذلك قرر فى ابتكار واحدة من خلال استخدام معدات قديمة فى المنزل والتى من أبرزها (مفتاح غسالة، وعصا ستائر، وقواعد أكواب المشروبات، ووصلات السباكة) حيث أنه حول هذه الأشياء إلى 'ترايبود رسم' مميز وبأقل الإمكانيات، بالإضافة إلى أنه نال أعجاب الكثيرين لجودته واختلافه عن غيره من المتوفر بالأسواق.

قال يوسف ركابى عثمان، أحد رسامى أسوان، إنه كان فى حاجه إلى 'ترايبود رسم' لكى يستطيع أن يسند عليه لوحته أثناء تنفيذه لمختلف الرسومات، ويأخذه معه فى كل مكان، ولكن المتاح منه فى الأسواق باهظ الثمن، أما صناعته رديئة، لذلك استغل موهبته وقرر صناعة واحدًا مخصص له، بأقل الأمكانيات، وأنه استخدم مجموعة من المعدات المتوفرة فى البيئة، حيث أنه حولها من أشياء لا قيمه لها أو المعروفة باسم 'خردة'، إلى لتصميم مميز ذو جودة عالية مقارنة بمثيله فى الأسواق، موضحًا أنه تجميع المعدات استهلك وقت طويل منه حتى اكتملت، لكى يستطيع تصنيع 'ترايبود' بجودة عالية، ويجوب به ف أماكن متعددة لتنفيذ الأعمال الفنية المختلفة.

وأوضح لـ'الدستور' أنه قبل تنفيذ الفكرة أجرى تجربة من خلال رسمها على الورق، وبعدها اتبع خطوات التصميم، حيث أن المعدات التى تم استخدامها لتصميم 'تربيود' الرسم، هى: مفصلة دولاب، ووصلات السباكة التى بيتم وضعها ف المواسير، وعصا ستائر وشمسية، ومفتاح غسالة اتوماتك، وعصا ممسحة كهربائية، وحزام حقيبة، فضلًا عن أكرة بوتجاز، وتركيب مصباح بالبطارية لكى يستطيع الجلوس فى اى مكان للرسم حتى فى ساعات الليل، مشيرًا إلى أن مدة تجميع هذه المعدات وصلت إلى حوالى 3أشهر، بينما تم تنفيذ هذه الفكرة خلال حوالى شهر ونصف.

وأشار إلى، أنه عقب تنفيذ فكرة تصميم ''ترابيود الرسم' نالت إعجاب الكثيرون، وأنه يعشق مجال الرسم لذلك ينفذ كل ما يخصه بشغف وحب لهذه المهنة، حيث أنه يطمح أن يصبح شخصًا بارزًا ومميزًا فى مجال الفن، ويبتكر أشياء جديدة به، حيث أن التكنولوجيا فى الوقت الحالى بدأت تتحدى المهنة، ولكن المجال يستحق أن ننفذ كل جديد من أجله، لافتًا إلى أنه على الرغم من تخرجه من مدارس صناعية الا انه لديه حب شديد لهذه الهواية منذ صغره.

وذكر، أنه شارك بعمل فنى فى أحد جاليريات الفن التشكيلي، ونالت إعجاب العديد من السائحين، وقام بشرائها سائح دنماركى الجنسية، مما أعطاه دفعة قوية للنجاح والتفوق بشكل أكبر فى هذا المجال، موضحًا أن البورترية كان لطفل نوبى على ورق بردى، ومدة تنفيذها وصلت لـ 4 أيام فقط.
ads