الجمعة 06 ديسمبر 2019 الموافق 09 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"animalia" متحف يعرف السائحين بالنوبة وتاريخها على مر العصور

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 01:13 م
جريدة الدستور
أسوان_إسراء توفيق
طباعة
يعد متحف "animalia" أحد المتاحف الخاصة المهتمة بتعريف السائحين بالنوبة وتاريخها على مر العصور، وبالتزامن مع عيد الأضحى، يستقبل المتحف المتواجد بجزيرة الألفنتين وسط النيل بمدينة أسوان، العديد من السياح باعتباره من أبرز المزارات السياحية الهامة، والتي اكتسبت شهرتها من الخارج عن طريق أشادة العديد من السائحين بمختلف بلدان العالم به في كتب الدليل الخاصة بهم، حيث أنه تم تأسيسه لهدف التعرف على طبيعة النوبة وتاريخها على مر العصور، وأهمية المرأة بها.

ومن جانبه قال محمد صبحى، مالك المتحف، إن فكرة المتحف راودته خلال عمله فى مجال السياحة كمرشد سياحى، كان يلاحظ بشكل دائم أن السائحين لديهم فقر شديد في المعلومات عن النوبة وتاريخها، ومن فكرة تأسيس متحف الـ "animalia"، لأنه نوبى ويعشق تاريخ بلاده، ولديه العديد من المعلومات عن النوبة التي اكتسبها من خلال عيشه داخل قريته، وقرءته في الكتب النوبية، ولديه مكتبه تضم عدد كبير من الكتب التي تحكى عن النوبة.

وأوضح، أن الهدف من تأسيسه لهذا المتحف مساعدة السائحين من مختلف بلدان العالم، التعرف على تاريخ النوبة وحياة النوبيين البسيطة وسط الطبيعة الخلابة.

وأشار إلى، أن المتحف يضم قسم للحياة الحيوانية وأطلق عليه "بحيرة ناصر"، وبه محنطات للحيوانات من الطيور والأسماك والزواحف والحشرات التي توجد في البيئة النوبية، والتى من أبرزها التمساح والثعبان والورل والديب والثعلب والنمس، والحشرات مثل، العقرب والجعران، والنمل الأبيض والجراد الصحراوى، فضلا عن الأسماك بأنواعها، وهدف القسم أن يحكى عن أهمية النيل والتهجير، وأن النوبين كانوا يعيشون بجانب النيل، وبعد التهجير أصبحوا يقيمون في مناطق صحراوية، ومكانهم السابق يعيش فيه اليوم مجموعة من الحيوانات المتوحشة، لافتا إلى أن لهذا السبب عند انشائه للمتحف أطلق عليه (king dam animalia) وتعنى مملكة الحيوانات، ولكن عند إطلاق السائحين عليه كلمة متحف غير أسمه وأصبح (Museum of Animalia)، حيث إن كلمة أنيماليا أصلها لاتينى ومميز ويلفت أنظار الزائرين ويعرفون معناه.

وتابع "صبحى"، أن متحف الأنيماليا يشمل أيضا قسم جيولوجى، وبه قسم يضم مجموعة من الصخور والمعادن الموجودة في الطبيعة النوبية، التي من أبرزها الفوسفات والطفلة، وصخور الألون، ومن خلالها يوضح للسائح أن الألوان الموجودة في المعابد أصلها أحجار وليست مواد عضوية، لذلك هي مستمرة حتى الآن، فضلا عن قسم الحشرات المحنطة.

وأشار صبحى، إلى أن من أبرز التطورات بمتحف الأنيماليا، إنشاء قسم جديد خاص بـ "تاريخ النوبة القديم"، حيث أنه يضم مجموعة من الصورللعديد من الألهة والملوك والأمراء النوبيين الذين حكموا مصر والنوبة في الماضى، والتى من أبرزهم ملوك الأسرة 25 ومنهم بعانخى، وشباكا، وطهرقا، وتانوت امون، ووصلت مدة حكمهم لـ100 عام، وبذلك يستطيع السائحين وزائروا المتحف التعرف على جميع المعلومات التي تخص النوبة وتاريخها، وحكامها.

وأضاف لـ"الدستور" أنه عندما افتتح المتحف لم يلتفت له أحد من المصريين، وجاءت شهرته عند زيارة السائحين له وكتابتهم عنه في كتاب الدليل الذي يحملونه معاهم، حيث أنهم أشادوا بالمتحف، ووجهوا دعوة لكل من يريد يعرف تاريخ النوبة عليi أن يتوجه لزيارة "animalia"، وبعدها بدأت العديد من دول العالم وضعه في كتاب الدليل الخاص بالأماكن الأثرية، بالأضافة إلى أن وضعه موقع (trip advisor)، ويعد من أكبر المواقع المتخصصة لتصنيف كل مايخص السياحة، ومن خلال تناول العديد من الدول الأجنبية في كتب الدليل وكل زائر يشيد به أكتسب المتحف شهرته من الخارج، أول مكان ضمن 25 مكان سياحى موجود في أسوان.

وأوضح "صبحي"، أنه عند زيارة السائحين للمتحف يبدأ بشرح جزيرة الألفنتين والنوبة وأعداد النوبين التي يعيشون بها، ويضم بيت نوبى به العديد من الرسومات التي توضح العيش في النوبة في الماضى، وطرق الموصلات الخاصة بسكانها داخل القرية وفي الصحراء وعند خروجهم من قريتهم إلى المدينة، أما القسم الثانى بالمتحف فهو يشمل مجموعة من الصور التي توضح الحياة في النوبة قبل بناء السد العالي والتهجير، وأهمية المرأه في النوبة باعتبارها "مقدسة"لديهم، قائلا "عندما يزور المتحف يتعرف على كل مايخص النوبة من الألف إلى الياء".