الجمعة 19 يوليه 2019 الموافق 16 ذو القعدة 1440
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
adsads
ads
ads
ads

"الملف القضائي الكامل لأبو تريكة".. لماذا تتهمه الدولة بدعم الإرهاب؟

الأحد 23/يونيو/2019 - 10:21 م
جريدة الدستور
محمود عرفات
طباعة
ads

استعرض الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور"، خلال حلقة اليوم من برنامجه "90 دقيقة"، الملف القضائي للاعب الأهلي السابق محمد أبو تريكة، على مستويي "إدراج اللاعب ضمن الجماعات الإرهابية، وفرض الحصانة على أموال اللاعب".

وأوضح الباز، الآتي:

 12 يناير 2017 تم إدراج أبو تريكة وآخرين على قوائم الإرهاب لمدة 3 سنوات

18 مايو 2017 تم نشر قرار المحكمة بالجريدة الرسمية بإدراج 1538 على قوائم الإرهاب من بينهم أبو تريكة

21 يونيو 2017، تقدم المحامي محمد عثمان وكيلا عن أبو تركية مذكرة طعن أمام محكمة النقض على قرار إدارجه في قوائم الإرهابيين

ديسمبر 2017 حددت محكمة النقض 18 أبريل 2018 أولى جلسات نظر الطعن

مارس 2018 أوصت نيابة النقض في رأيها الاستشاري بإلغاء قرار إدارج أبو تريكة على قوائم الإرهاب

18 أبريل حجزت محكمة النقض الطعن للحكم لجلسة 4 يوليو

26 أبريل 2018 نشرت الجريدة الرسمية قرارًا بإدراج جماعة الإخوان المسلمين ككيان إرهابي، و1529 من أعضائها على قوائم الإرهاب من بينهم محمد أبو تريكة لمدة 5 سنوات

4 يوليو 2018 ألغت محكمة النقض القرار الأول بإدراج 1537 شخصًا على قوائم الإرهاب من بينهم محمد أبو تريكة

13 سبتمبر 2018 أصدرت محكمة الأمور المستعجلة قرارًا تجاه 1589 شخصا متمني بتمويل الجماعة الإرهابية من بينهم أبو تريكة

وبالنسبة لقرارت التحفظ على أموال أبو تريكة  فجاءت كالتالي:-

19 مايو 2015 أقام أبو تركية دعوى قضائية لبطلان قرار لجنة التحفظ على أموال الإخوان بالتحفظ على ممتلكاته

21 يونيو 2016 قضت محكمة القضاء الإداري بقبول دعوى أبو تريكة وقضت ببطلان التحفظ على أمواله وإلغاء القرار

24 يوليو 2016 أقام المستشار خالد عبد المنعم  نائب رئيس هيئة قضايا الدولة طعنًا أمام محكمة النقض يطالب بإلغاء قرار محكمة القضاء الإداري بالتحفظ على أموال أبو تريكة

13 سبتمبر 2018  أصدرت محكمة الأمور المستعجلة  قرارًا بتأييد لجنة التحفظ  على أموال جماعة الإخوان ومن بينهم 1589 شخصًا من بينهم أبو تريكة

ولفت "الباز" إلى أن الهدف من عرض هذه القرارات هو التأكيد أن امصر دولة قانون، والأمر "مش مسألة عافية"، موضحًا أنه: "لو أن الدولة ليس بها قانون، وتريد الدولة أن تضع يدها على أموال الإخوان عافية لتم هذا الأم منذ زمن".

وأوضح "الباز" سر اتهام اللاعب محمد أبو تريكة بدعم الإرهاب، قائلًا: "القصة تبدأ من عند شركة أصحاب تورز للسياحة، والتي أسسها أنس حسن وهو ناشط إخواني ومؤسس شبكة رصد، وأحمد فرغلي عام 2012".

وتابع: "في 2013 اشترى محمد أبو تريكة هذه الشركة بقيمة مليون جنيه، وغيروا اسمها التجاري"، موضحا أن هذه الشركة مقرها في القنصلية الفلسطينية في الإسكندرية، وفوجئت 5 بنوك مصرية أنه تم فتح عدة حسابات باسم هذه الشركة، وتم إجراء تحويلات من قطر وتركيا على هذه الحسابات تصل إلى نصف مليار جنيه".

واستكمل أنه تم إبلاغ  البنك المركزي، بهذا الأمر، موضحًا أن أبو تريكة لم يخسر أمواله، فكل أموال هذه الشركة تعود للإخوان.

ads
ads
ads
ads