الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أسعار الذهب تسجل أكبر ارتفاع يومي منذ 3 سنوات في التعاملات الأمريكية

الخميس 20/يونيو/2019 - 10:01 م
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
سجلت أسعار التعاقدات الآجلة للذهب تعاملات اليوم الخميس، بالسوق الأمريكية أكبر ارتفاع يومي لها منذ 3 سنوات، لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ حوالي خمس سنوات، في الوقت الذي يقيم فيه المتعاملون لغة بيان مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي المعتدلة بشأن سياسته النقدية المستقبلية، والتي أشارت إلى خفض سعر الفائدة في العام المقبل، إلى جانب تصاعد التوترات الجيوسياسية في العالم.

كما ساهمت التوقعات بإقدام البنوك المركزية الكبرى على إطلاق إجراءات جديدة لتحفيز الاقتصاد، في ارتفاع أسعار المعدن الأصفر.

في الوقت نفسه، تراجع الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى، حيث تراجع مؤشر قيمة الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى إلى 96.57 نقطة، بانخفاض قدره 0.6 نقطة تقريبا.

وارتفع سعر المعدن الأصفر في تعاملات اليوم الخميس بمقدار 48.10 دولار أي بنسبة 3.6% إلى 90ر1396 دولار للأوقية تسليم أغسطس المقبل، مسجلا أكبر ارتفاع يومي منذ حوالي ثلاث سنوات.

وارتفع سعر الفضة بمقدار 0.534 دولار إلى 492ر15 دولار للأوقية تسليم يوليو المقبل، في حين ارتفع سعر النحاس بمقدار 0315ر0 دولار إلى 7120ر2 دولار للرطل تسليم يوليو المقبل.

يأتي ذلك في حين تصاعد التوتر الجيوسياسي في منطقة الشرق الأوسط على خلفية إسقاط إيران لطائرة تجسس مسيرة بدون طيار أمريكية فوق مضيق هرمز، حيث قالت قوات الحرس الثوري الإيراني إنها أسقطت الطائرة بعد انتهاكها الأجواء الإيرانية، في حين تقول الولايات المتحدة إن الطائرة كانت في الأجواء الدولية فوق مضيق هرمز.

وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية، تراجع عدد طلبات الحصول على إعانة بطالة في الولايات المتحدة، خلال الأسبوع المنتهي في 15 يونيو الحالي بأكثر من التوقعات.

وأشار تقرير وزارة العمل الأمريكية، الصادر اليوم الخميس، إلى أن عدد طلبات الحصول على إعانة بطالة لأول مرة، بلغ خلال الأسبوع الماضي 216 ألف طلب، بتراجع قدره 6000 طلب عن الأسبوع السابق عليه، وفقا للبيانات الأولية، حيث كان 222 ألف طلب، كان المحللون يتوقعون تراجع عدد الطلبات في الأسبوع الماضي، إلى 220 ألف طلب.

كما أظهر تقرير اقتصادي مستقل صدر اليوم الخميس استقرار المؤشر الرئيسي لقياس أداء النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة خلال مايو الماضي، على خلاف التوقعات، على خلفية المساهمة الإيجابية للمؤشرات الفرعية للأحوال المالية والنظرة المستقبلية للمستهلكين، مقابل تراجع مؤشر الأسهم وقطاع التصنيع.

وذكر معهد "كونفرانس بورد" الاقتصادي الأمريكي المستقل أن المؤشر الرئيسي لأداء النشاط الاقتصادي الأمريكي استقر خلال الشهر الماضي، عند نفس مستواه في الشهر السابق الذي شهد ارتفاع المؤشر بنسبة 1ر0%، وفقا للبيانات المعدلة.

كان المحللون يتوقعون ارتفاع المؤشر خلال الشهر الماضي بنسبة 1ر0% مقابل ارتفاعه بنسبة 2ر0% خلال الشهر السابق، وفقا للبيانات الأولية.
ads