القاهرة : الخميس 23 مايو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
الكرازة
الإثنين 22/أبريل/2019 - 03:18 م

بدء موسم الحج للقدس.. و"أقباط" يطالبون باستمرار الزيارات طوال العام

بدء موسم الحج للقدس..
تريزة شنودة
dostor.org/2603927

أسبوع الألام او الأسبوع المقدس لدى الأقباط، ذلك الوقت الذي يحلم فيه الكثير من مسيحيي مصر بزيارة القدس لمعايشة الآلام التي مر بها المسيح من خلال زيارة الأماكن الذي صلب وعاش بها خلال حياته بالقدس، الإ أن ذلك الأمر ما زال ليس بالسهل بمصر خاصة منذ قرار البطريرك الراحل البابا شنودة الثالث بعدم السماح لأقباط مصر بزيارة القدس في ظل الإحتلال الإسرائيلي ثم تم تسهيل الأمر بعد هذا الأمر عقب ذلك القرار في عهد البابا تواضروس الثاني حيث تم السماح لكبار السن.

◄أقباط يطالبون بزيارة القدس
قال الباحث كريم كمال رئيس الاتحاد العام لـ "أقباط من أجل الوطن" إن قرار منع زيارة الأقباط للقدس يرجع إلى الراحل قداسة البابا كيرلس السادس الذي أصدر القرار عقب هزيمه عام 1967 واحتلال سيناء والقدس وأجزاء كبيرة من دولة فلسطين، وجدد قرار المنع الراحل قداسة البابا شنودة الثالث وقال عبارته الشهيرة لن ندخل القدس الا بعد تحريرها ولن ندخلها الا مع اخوتنا المسلمين.

وتابع "كمال" في تصريحات خاصة لـ" الدستور": "بعد جلوس قداسة البابا تواضروس الثاني على الكرسي المرقسي جدد نفس قرار المنع ولكن سمح لكبار السن بالزيارة".

وأضاف: "أرى أن لكل مرحلة ظروفها ومعطيتها وقرار المنع في عهد الراحلين قداسة البابا كيرلس السادس وقداسه البابا شنودة الثالث كان قرار صائبا للغاية، ولكن الان مع مطالبات السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بالزيارات لدعم الاقتصاد الفلسطيني فتم السماح بالزيارات ولكن دون تصريح رسمي من الكنيسة وفي نفس الوقت لم تعترض الكنيسة على الزيارات للآن.

وأوضح أن قرار المنع او الزيارة يجب أن يكون في صالح القضية لفلسطينية وفي صالح الشعب الفلسطيني، مطالبًا الحجاج الزائرين للقدس بالسفر بالطريق البري للأراضي الفلسطينية.

من جانبه، طالب المفكر القبطي كمال زاخر، بضرورة تغيير وجهة نظر الكنيسة تجاه زيارة الأقباط إلى القدس خاصة أنه حلم كثير من المسيحيين التبارك بالزيارة إلى هناك.

وأشار "زاخر" في تصريحات خاصة لـ" الدستور" إلى أن قرار البابا شنودة بمنع الزيارات إلى القدس كان مرتبطًا بأجواء ملتبسة وربط بين الدين والسياسة في ذلك الوقت.

وأكد أن هذا القرار بالوقت الراهن أصبحح غير مناسب ولم تعد مبرراته الحقيقية موجودة، والزيارة إلى القدس أمر طبيعى فى سياقها الدينى.

◄برامج الزيارة تبدأ من أحد الشعانين وتنتهي بعد القيامة
كشف "ميلاد نظمي" أحد مالكي الشركات السياحية المنظمة لرحلات القدس عن برنامج زيارة الأماكن المقدسة، مؤكدًا أن برامج الرحلات تبدأ منذ الاحتفال بأحد الشعانين مع الموكب من بيت عنيا صباحا، والتوجهه الى القدس القديمة لزيارة طريق الألام الـ14 مرحله حتى كنيسة القيامة حيث القبر المقدس مرورا بمكان تطيب جسد المسيح والجلجثة وكنيسة عمود الجلد وكنيسة القديسة هيلانة كما يتضمن البرنامج زيارة كنيسة المهد ببيت لحم وكنيسة سانت كاترين وكنيسة الحليب وحقل الرعاة والعودة.

وأشار "نظمي " في تصريحات خاصة لـ"الدستور"إلى أن برنامج الرحلة يسمح أيضًا للزائرين بالتوجه الى جبل التجلى حيث تجلي الله لموسى وايليا والصعود للجبل وهذه خطوة اختيارية ثم التوجه قانا الجليل:كنيسة قانا أول معجزة للمسيح وهي تحويل الماء إلى خمر غير مسكر".

وتابع أن من الأماكن التي يتضمنها برامج رحلات القدس هي زيارة كنيسة الصعود وكنيسة مريم المجدلية.

كما يزور المشاركين بالرحلات كنيسة رجم الشهيد استيفانوس (اول شهيد بالمسيحية) ثم التوجه إلى القدس القديمة وزيارة القبر المقدس الفارغ وأخذ البركة والمرور بطريق الألام.

وأوضح أن برامج زيارة القدس خلال فترة عيد القيامة المجيد تنتهي بعد العيد بيوم أو اثنين بحسب الشركة المنظمة لها وتتضمن في أخر أيام الرحلة زيارة مدينة الناصرة وزيارة كنيسة القيامة وقبر المسيح والي يشهد خروج نور سنويًا بسبت النور، ثم يشارك الزائرين في حضور قداس ليلة العيد بالقدس.

وأكد "نظمي" أن العام الحالي رحلات زيارة القدس تشهد رواجًا كبيرًا، خاصة مع الإعلان المبكر عن تنظيم الرحلات والذي يبدأ منذ شهر أكتوبر من العام الماضي، وذلك لإتاحة فرصة من الوقت للمشاركين بالرحلات لتخليص أورا السفر واستخراج التراخيص الأمنية.

◄الأسعار ما بين 1100 إلى 1800 دولار
وفقًا لبرامج شركات السياحة على مواقعهم الإلكترونية الخاصة بها، والتي تعلنها البعض في الكنائس القبطية الأرثوذكسية، وفقًا لشروط محددة متفقة مع قرار الكنيسة بزيارة القدس فإن أسعار رحلات القدس لعام 2019، تتراوح أسعارها ما بين 1100 حتى 1800 دولار للزائر.


واختلاف أسعار رحلات القدس يأتي لعدة أسباب أهمها عدد أيام الرحلات والتي تنظمها بعض الشركات السياحية لمدة 6 أيام، وتلك التي يبلغ سعرها حوالي 1200 دولار، والأخرى التي تصل أيامها لحوالي 9 أيام تنتهي بعد عيد القيامة الإ أنها أيضًا تختلف وفقًا للدرجات السياحية لأماكن الإقامة بالفنادق حسب الأقرب والأكثر بعدًا من مدينة القدس.

وارتفعت أسعار رحلات زيارة القدس بالعام الحالي نظرًا لاستمرار احتكار شركة "إير سيناء" لرحلات القدس، حيث أنها الشركة المصرية الوحيدة التي يسمح لها بنقل الزوار إلى القدس.

واتفقت شركات السياحة على شرط واحد للسفر إلى القدس وهو تطبيق حد أدنى لسن السفر لا يقل عن 40 سنة الإ إنها تسمح بسفر عدد قليل من الشباب كمرافق لكل 20 فرد من كبار السن.

وفي السياق ذاته، علق القس بولس حليم على أمر شروط السفر إلى القدس قائلًا" مازالت بعض الشروط سارية منذ عهد البابا شنودة الثالث حيث مازالت الكنيسة تلتزم بهذا القرار حتى وقتنا الحالي".

وأكد حليم في تصريحاته لـ"الدستور" أن الكنيسة تسمح فقط لكبار السن بزيارة القدس وهذه هي الفئة الوحيدة التي تجيز الكنيسة لهم بالزيارة.

◄مطران القدس يرحب بالزائرين طوال العام وليس بالأعياد فقط
من ناحيته، رحب الأنبا أنطونيوس مطران القدس بالزائرين للأماكن المقدسة خلال فترة عيد القيامة وأسبوع الألام، مؤكدًا أن الكنيسة ترحب بالزائرين إلى الأماكن المقدسة طوال العام.

وأشار الأنبا "أنطونيوس" في تصريحات له إلى أن القدس تشهد زيارة أعداد كبيرة لها خلال فترة عيد القيامة وأسبوع الألام، لذلك ندعو الجميع إلى الزيارة طوال العام لتجنب الزحام خلال تلك الفترة الزمنية.

وتابع قائلًا" أدعو جميع أبنائنا الأقباط من مصر وجميع دول العالم إلى زيارة القدس فى عيد القيامة المجيد والأوقات الأخرى، وأؤكد أنها أصبحت ضرورة لتأكيد التواجد وتثبيت الحق فى امتلاك الكنائس والأديرة هناك".

◄الكنيسة تنقل أجواء القدس إلى الأقباط بقنواتها الرسمية
بدأت القنوات الدينية المسيحية خلال الأسبوع الجاري ومن بينها القناة الرسمية للكنيسة " مي سات" نقل بث حي مباشر من صلوات قداسات والبضخات المقدسة لأسبوع الألام وذلك من داخل كنيسة القيامة بالقدس.

ويترأس صلوات أحد الشعانين وصلوات أسبوع الألام يوميًا من القدس الأنبا أنطونيوس حتى عيد القيامة.

كما أتاحت قناة "سي تي في" القبطية برنامج خاص يومي يقدمه الإعلامي "إسحق يونان" بعنوان "طريق الفداء" ليلتقي يوميًا برهبان أقباط يعيشون بالقدس يرون أحداث الصلب والقيامة يوميًا.

يأتي ذلك في إطار حرص الإعلام الكنسي على نقل طقوس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وصلواتها من القدس إلى أقباط مصر، كما ينقلون المعجزة السنوية من قبر المسيح وهي ظهور النور المقدس بسبت النور كبث مباشر من هناك.

ads
ads
ads