القاهرة : الأحد 21 أبريل 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
تقارير ومتابعات
الثلاثاء 02/أبريل/2019 - 11:17 ص

"عراب الروح".. أحمد خالد توفيق يتنفس من جديد

 أحمد خالد توفيق
أحمد خالد توفيق
كتبت وسام عطية
dostor.org/2576050

"إنَّ سر تقديرنا البالغ لمن ماتوا، هو أنهم لن يضرونا بعد الأن".. لم تلك الكلمات مقدمة لفيلم كلاسيكي ممن يعشقونه رواد الفن السابع، بقدر كونها مبدأ أرساه "عراب الروح" أحمد خالد توفيق، الذي يصادف اليوم ذكراه.

كاتب طبيب أديب عراب، قل ما شئت فسيرة التوفيق أرض خصبة لنشر بذور المدح والمغالاة فيه، الروائي الذي رحل بجسده وبقيت ذكراه في 2 أبريل من العام الماضي 2018، عن عمر يناهز 55 عامًا إثر أزمة صحية مفاجئة؛ بعد أزمة قلبية، ترك لنا في حياته القصيره ميراثًا جعل الكثير من جيلنا يدين له بالولاء التام.

توفيق ولد في 10 من يونيو 1962، يعد أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب والأشهر في مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي ولقب بالعراب، متزوج من الدكتورة منال أخصائية صدر في كلية طب طنطا ولديه من الأبناء "محمد" و"مريم".

بدأت رحلته الأدبية مع كتابة سلسلة ما وراء الطبيعة، ورغم أن أدب الرعب لم يكن سائدًا في ذلك الوقت فإن السلسلة حققت نجاحًا كبيرًا واستقبالًا جيدًا من الجمهور، ما شجعه على استكمالها، وأصدر بعدها سلسلة فانتازيا عام 1995 وسلسلة سفاري عام 1996، وفي عام 2006 أصدر سلسلة سلسلة WWW.

ألف أحمد توفيق روايات حققت نجاحًا جماهيريًا واسعًا، وأشهرها "رواية يوتوبيا" عام 2008 وقد تُرجمت إلى عدة لغات وأعيد نشرها في أعوام لاحقة، وكذلك "رواية السنجة" التي صدرت عام 2012، و"رواية مثل إيكاروس" عام 2015 ثم رواية في ممر الفئران التي صدرت عام 2016 بالإضافة إلى مؤلفات أخرى مثل: "قصاصات قابلة للحرق" و"عقل بلا جسد" و"الآن نفتح الصندوق" التي صدرت على ثلاثة أجزاء.

اشتهر أيضًا بالكتابات الصحفية، فقد انضم عام 2004 إلى مجلة الشباب التي تصدر عن مؤسسة الأهرام، وكذلك كانت له منشورات عبر جريدة التحرير وعديد من المجلات الأخرى، كان له أيضًا نشاط في الترجمة، فنشر سلسلة رجفة الخوف وهي روايات رعب مترجمة.

وكذلك ترجم "رواية نادي القتال" الشهيرة من تأليف تشاك بولانيك، وكذلك ترجمة رواية "ديرمافوريا" عام 2010 وترجمة رواية "عداء الطائرة الورقية" عام 2012، كما استمر نشاطه الأدبي مع مزاولته مهنة الطب، فقد كان عضو هيئة التدريس واستشاري قسم أمراض الباطنة المتوطنة بكلية الطب جامعة طنطا.

الكاتب الراحل ترك للمكتبة العربية عديدًا من الروايات والكتابات النقدية الهامة، وكان أحد أبرز كتّاب قصص التشويق والشباب في الوطن العربي التي تتميز بأسلوبه الممتع والمشوق مما أكسبه قاعدة كبيرة من الجمهور والقراء.

ads
ads