رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حكاية رفع صلاح نصر قضية لمنع عرض فيلم "الكرنك"

جريدة الدستور

قال الناقد محمود عبد الشكور إنه فى حوار نجيب محفوظ مع طارق حبيب أكد أن حمزة البسيونى وليس صلاح نصر هو الذى أوحى له بشخصية خالد صفوان، كان محفوظ فى المقهى بين أصدقائه، وفجأة دخل رجل عجوز، جلس ثم بدأ يلعب الطاولة مع بعض الجالسين، سأل محفوظ عن الشخص، فعرف أنه حمزة البسيونى الذى تروى عنه حكايات وأهوال كثيرة حول تعذيبه للمساجين.

وتابع "عبد الشكور" في منشور له على صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اندهش محفوظ من مظهر الرجل العادى تماما، يمكن أن تعتقد لأول وهلة أنه موظف فى وزارة الأوقاف على حد تعبير محفوظ الساخر، كما اندهش محفوظ من لامبالاة الرجل ولعبه الطاولة ببساطة رغم تاريخه الأسود، فى تلك اللحظة ولدت فكرة رواية "الكرنك"، ومشهد دخول خالد صفوان المقهى موجود أيضا فى الرواية، ولكنه كان يحمل معه بعض الأدوية.

الطريف أن صلاح عيسى، الذى رأى البسيونى سجينا، يصفه أيضا بأنه رجل ملامحه طفولية، لدرجة أنه ذّكر صلاح عيسى بشكل وهيئة والده.

مات البسيونى قبل عرض فيلم "الكرنك" بسنوات فى حادث سيارة مروع، فلما عرض الفيلم، اعتقد صلاح نصر أن خالد صفوان مستوحى من شخصيته، فرفع نصر قضية لمنع عرض الفيلم، ولكنه خسرها.

بالمناسبة هناك حمزة البسيونى آخر كان ملهما بعمل روائى معروف، وهو الطبيب المناضل حمزة البسيونى الذى استلهم منه يوسف إدريس شخصية البطل فى رواية "قصة حب" التى تحولت إلى فيلم بعنوان "لا وقت للحب" من إخراج صلاح أبو سيف، وكان اسم الشخصية فى الفيلم حمزة، أى أن هذا الفيلم مأخوذ عن رواية لها أصل وبطل واقعى اسمه أيضا حمزة البسيونى، ولكنه يختلف تماما عن حمزة الذى دخل المقهى ذات يوم على نجيب محفوظ، فولدت رواية "الكرنك".