-
السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441

أمينة شلباية: مفيش عمار بينى وبين المطبخ

الجمعة 27/يوليه/2018 - 07:02 م
جريدة الدستور
شيماء دهب
طباعة
رأت خبيرة التجميل والموضة أمينة شلباية أن المرأة المصرية «مهملة فى نفسها» ودائمًا ما تعلق ظهورها السيئ على «شماعة» الزواج والإنجاب، معتبرة أن الرجل ‏المصرى «مايلقش عليه أى موضة».‏
وقالت فى حوارها مع «الدستور» إن سر رشاقتها هو ممارستها تمارين «الأيروبكس» بانتظام، بجانب ممارستها رياضة كرة السلة حتى عمر ٢٢ سنة، بل اشتراكها ‏فى بطولات دولية مع المنتخب الوطنى، مشددة على أنها لا تحرم نفسها من أى أكلات.‏

‏■ أم لطفلين ومذيعة ومهتمة بعالم الموضة والأزياء.. كيف توازنين بين عملك وحياتك الأسرية؟
‏- أحاول طوال الوقت أن أعطى بيتى الأولوية، فأولادى لهم حق لا يمكننى إغفاله، وليس لهم ذنب فى عملى، ومن حقهم الجلوس معى ومناقشتى فى كل أمورهم، لذا فوقتى فى المنزل مخصص ‏لهم، كما أحرص على حضور كل حفلاتهم المدرسية.‏
‏■ النظام هو إحدى السمات المعروفة عنك.. فهل يسبب لك ذلك أى مشكلات؟
‏- بصراحة يتسبب لى فى مشكلات كثيرة مع أقرب أصدقائى، فهم دائمًا ما يعتبون علىّ بسبب التزامى الشديد وعشقى للنظام، خاصة أننى أسجل كل مواعيدى بدقة سواء فى حياتى الشخصية أو ‏عملى.‏
حتى فى إعداد برنامجى أفضل دائمًا إعداد أكثر من خطة بديلة للحلقة حتى أكون مستعدة لمواجهة أى طارئ، وهذا أيضًا سبب لى مشكلات مع فريق العمل إلا أنهم مع الوقت أصبحوا مقدرين ‏للأمر، واعتادوا على «السيستم».‏
‏■ هل ابناكِ مهتمان أيضًا بعالم الموضة أم لهما هوايات أخرى؟
‏- لدىّ توأم «دُرية»، على اسم جدتها، و«ياسين»، ٨ سنوات، هما أجمل ما فى حياتى، وأكثر ما يسعدنى هو حضنهما وفرحتهما. «درية» تشبهنى تمامًا، فهى أنيقة جدًا ومحبة للموضة والأزياء ‏والماكياج، وتحب التصوير نظرًا لمتابعتها الدائمة لى.‏
وأحرص دائمًا على ممارستهما للرياضة من خلال ذهابهما إلى النادى بشكل منتظم، لكن «درية» تريد أن تصبح خبيرة تجميل فى المستقبل، وأنا كنت أختلف عنها فى هذا العمر، فحينها كنت أفكر ‏فى اللعب فقط، أما «ياسين» فهو يشبه والده بشكل كبير.‏
‏■ وماذا عن المطبخ؟
‏- «مفيش بينى وبينه عمار على الإطلاق»، فأنا لا أعرف إلى المطبخ طريقًا ولا أعرف أطبخ، والغريب أننى لم أرغب فى الدخول حتى لمجرد التجربة. هذا لم يحدث على الإطلاق، لدرجة أننى ‏‏«مبعرفش أقلى بيضة».‏
‏■ ما أكثر الأكلات التى تفضلينها؟
‏- أعشق الأرز الأبيض والملوخية والمكرونة ولا أحرم نفسى من تناول أى شىء، وأميل إلى النشويات، وأحب الحلويات للغاية، لكن لا بد من التركيز فى الكمية التى أتناولها حتى لا أجد نفسى ‏تناولت كمية تضرنى على مستوى الصحة.‏
‏■ إذن.. ما سر رشاقتك؟
‏- الحقيقة الموضوع ليس سرًا، فأنا أعشق الأكل، لكن أمارس تمارين «الأيروبكس» ٣ أيام فى الأسبوع، وأعتبره روتينًا أساسيًا فى حياتى، ولا أتهاون فى هذا الموضوع، واعتدت ذلك منذ صغرى، ‏وأنا أمارس كرة السلة من عمر ١٢ حتى ٢٢، واشتركت فى بطولات دولية من خلال منتخب مصر.‏
‏■ وماذا عن الرجل فى حياة أمينة شلباية؟ ‏
‏- انفصلت منذ عام ونصف العام تقريبًا، لكن ما زالت علاقتى بطليقى قائمة على الود والاحترام، وهذا ليس بسبب الأولاد فقط بل لاحترامنا لذاتنا أولًا، وأعتبر أن طلاقى «شيك».‏
‏■ ما رأيك فى مدى اهتمام المرأة المصرية بنفسها؟
‏- للأسف المرأة المصرية مُهملة فى نفسها بداية من الاهتمام بشعرها وبشرتها إلى ممارسة الرياضة، وتجد فى إنجاب الأطفال والزواج شماعة لعدم الاهتمام بنفسها، فالجمال ليس معناه أن تكونى ‏دائمًا من متابعات الموضة، بل فى ارتداء ما يناسبك أنتِ ويناسب جسمك، فهناك العديد من السيدات وصل عمرهن إلى ٤٠ عامًا، وما زالت الواحدة منهن لا تدرك نوعية بشرتها إلى الآن ما يُصيبنى ‏بالذهول والصدمة.‏
‏■ ما الأقرب إليكِ مجال الموديل أم المذيعة؟ ‏
‏- حلم حياتى كان العمل كموديل، لكن تركته منذ ١٠ أعوام تقريبًا، أما الإذاعة فأنا عملت بها بالصدفة، لكننى عشقت العمل بها والآن أقدم برامج الموضة والأزياء و«الميك آب».‏
‏■ ما رأيك فى موضة البنطلونات «الإسكينى» للرجال؟
‏- ليس لدينا أجسام فى الرجال تليق عليها تلك الموضة الخاصة بالغرب، وغالبًا نجد أن الموضة متغيرة طوال الوقت، وما يعجب شخصًا من الممكن ألا يعجب آخر.‏
‏■ كيف تواجهين الانتقادات اللاذعة من قبل متابعيك؟
‏- أواجهها بـ«سمايل فيس».. فعلًا أواجه الانتقاد من خلال إرسال وجه مبتسم للمنتقد، فهذا رأيه يُحترم، وليس معنى ذلك سخرية منه بقدر ما أحترم رأيه.‏
ومن أكثر الانتقادات التى واجهتها، وهى قليلة فى الوقت الحالى، أن لبسى مفتوح وردى يكون «ربنا اللى بيحاسب وده لبسى وأنا بحب ألبس مفتوح ومش هغيره».‏
‏■ من الفنان الذى تفضلينه؟
‏- أتابع نيللى كريم فهى تسير على نهج متطور طوال الوقت وتقدم عامًا بعد عام مسلسلًا أفضل ما يجعلنى أتابعها، وبشكل عام لا أتابع المسلسلات إلا فى رمضان، لوجود وقت بسبب توقف ‏التصوير.‏
‏■ أخيرًا.. هل حقًا تعتبرين نفسك «سترونج إندبندنت وومان»؟
‏- بالطبع، أنا أجد نفسى امرأة مستقلة تعشق العمل وإثبات ذاتها، لكن دعينا نعترف بأن الرجل لا يُفضل ذلك، بل إن هدفه هو المرأة التى تعتمد عليه بشكل كلى.‏