رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 05 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"قابيل" فى حوار لـ"سبوتنيك": ندخل فى مفاوضات لتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع "أوراسيا"

الخميس 24/مايو/2018 - 03:37 م
طارق قابيل
طارق قابيل
هالة أمين
طباعة
بعد توقيع الاتفاقية بين مصر وروسيا لإنشاء منطقة صناعية روسية فى بورسعيد، حاورت وكالة سبوتيك الروسية وزير الصناعة والتجارة المصرى طارق قابيل، وذلك لنشر المزيد من المعلومات حول المشروع الطموح للمنطقة الصناعية الروسية.

وفي حواره للوكالة، أكد قابيل أن مساحة المنطقة الأولى تبلغ نحو 5 ملايين متر مربع، وسيتم بناؤها كمدينة بدلًا من كونها منطقة صناعية، لذلك ستكون هناك مساكن وأناس يعيشون، وتقدر الاستثمارات المبدئية بنحو سبعة مليارات دولار عند اكتمالها.

وأشار قابيل إلى أنه بعد توقيع الاتفاقية يجب أن تمر عبر برلمان مصر لإقرارها، ويتم تطوير العقد بين مطور روسى يدير تطوير المنطقة والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، لذلك سيتضمن ذلك العقد تفاصيل البناء والطاقة المطلوبة، وهي تفاصيل دقيقة للغاية، لذلك ربما أتوقع أن يتم استغراق ستة أشهر لإنهاء العقد وموافقة البرلمان، بعد ذلك يبدأ الإعداد.

وكشف قابيل عن أنه التقى ما يقرب من 50 أو 60 شركة روسية مهتمة بالتواجد فى المنطقة، بما في ذلك بعض الشركات الكبرى مثل كاماز التي أبدت اهتمامًا بالانضمام إلى المنطقة، ومن بين المطورين والشركات هناك العديد من الشركات التي أبدت اهتمامها أيضا بالمنطقة الصناعية، والشىء الجيد هو أنهم درسوا بالفعل السوق المصرية، وفرص التصدير من هذا المجال بالتحديد.

وعند سؤاله عن أن مصر الآن في مفاوضات حول بناء خط أنابيب الغاز من قبرص إلى مصر، وهل ستشارك الشركات الروسية المتخصصة في هذا المشروع؟ وهل تجري مصر أي محادثات حول إمكانية مشاركتها؟، قال قابيل إن الأمر كله يتعلق بالسعر والجودة، لكنني لا أعتقد أن وزارة البترول أصدرت مناقصة لذلك، ومصر مكان استراتيجى لتكون مركزًا لتصدير الغاز لأن لدينا البنية التحتية، وسيكون هناك خط أنابيب بين حقل ظهر ومصر، وبالطبع الشركات الروسية مرحب بها بالتأكيد، وروسنفت هناك كجزء من المستثمرين في حقل ظهر.

وعن سؤال «سبوتينك» عن قيام مصر هذا العام بضرب رقم قياسي آخر على شراء القمح من روسيا إلى مصر، من يوليو 2017، تم تسليم 7.8 مليون طن من القمح لمصر، وهل ستواصل مصر زيادة شراء القمح في المستقبل؟، أكد قابيل أن الجودة والسعر هما الأهم عندما تلتزم روسيا بتلك المعايير.

وبسؤاله عن تطلع مصر إلى توقيع اتفاقية تجارة حرة مع الاتحاد الاقتصادي الآسيوي، واحتمالات توقيع اتفاقية؟ ومتى سيتم توقيع مثل هذا الاتفاق؟ قال قابيل إن "رؤساء أوراسيا وافقوا على بدء المفاوضات وأعتقد أننا بدأنا المفاوضات مع رئيس أوراسيا، وأرسلنا بالفعل مسودة الاتفاق لأن لدينا فى الواقع الكثير من الخبرة في التفاوض على اتفاقية التجارة الحرة. لدينا اتفاق التجارة الحرة مع ما يقرب من مليارى شخص. سنواصل التفاوض على بعض العناصر، وتم تعميم المسودة على جميع الدول الأوراسية. أعتقد أنها تنتظر مدخلاتها النهائية وأول مفاوضات مباشرة ستحدث في نهاية الصيف".