رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«أمن الدولة العليا» تكشف الهيكل القيادي الجديد لـ«بيت المقدس»

بوهاجر الأنصارى
بوهاجر الأنصارى

أبوهاجر الأنصارى زعيم التنظيم أسس «خلايا عنقودية» تتدرب فى الظهير الصحراوى بالمحافظات
عناصر أجنبية انضمت للإرهابيين فى سيناء.. وفلسطينيون يتولون تدريبهم فى مناطق جبلية



كشفت مصادر قضائية لـ«الدستور»، أن نيابة أمن الدولة العليا انتهت من التحقيق مع أخطر خلية إرهابية تابعة لتنظيم «داعش» بسيناء، التى نفذت عمليات إرهابية خلال العام الماضى ضد مؤسسات الدولة، بينها استهداف فندق القضاة بالعريش، والكتيبة 101، وعدد من الكمائن الأمنية. وذلك فى القضايا التى تحمل أرقام ١٤٧،١٤٦،١٤٥ لسنة ٢٠١٧ حصر أمن دولة عليا.

وأوضحت المصادر أن النيابة ضمت جميع الملفات الخاصة بتفجيرات العريش، وذلك لبيان مدى ارتباط هذه المعلومات الواردة من جانب جهات التحرى، بتورط بعض العناصر التكفيرية، التى لها ارتباط وثيق بتنظيم بيت المقدس، خاصة بعد أن أثبتت التحريات إقدام عناصر متطرفة، يقودها فلسطينيون، على تدريب عناصر التنظيم فى مناطق جبلية بسيناء.

ولفتت إلى أنه تم التحقيق مع عناصر أجنبية تم ضبطها، حيث شكلت خلية نوعية لتصوير الأماكن الاستراتيجية فى سيناء، وإرسال هذه الفيديوهات إلى «قناة الجزيرة»، لتشويه جهود الدولة فى مكافحة الإرهاب فى هذه المناطق.

وعرضت النيابة الفيديوهات، على الخبراء المختصين لتحديد نوعية الأماكن التى أجريت فيها عمليات التصوير للوقوف على طبيعة عملية التصوير، ونوعية الأجهزة المستخدمة فيها، وبيان ما إذا كانت هذه الأجهزة التصويرية يتم استخدامها داخل مصر أو خارجها.

وأشارت التحقيقات إلى أن عناصر التنظيم أسسوا خلايا جديدة، بايعت أمير داعش «أبوبكر البغدادى»، بعدد من المحافظات، وحسب تأكيدات المصادر، فإن المتهمين بلغ عددهم حتى الآن، نحو270 متهمًا، اعترفوا خلال التحقيقات بصدور تكليفات بنقل عملياتهم إلى المحافظات التى لها ظهير صحراوى، لتدريب العناصر التى يتم تجنيدها على حمل السلاح.

وتبين أن شخصا يحمل اسمًا مستعارًا هو «أبو عمر» أسس باعتباره مسئول نقل التكليفات والأوامر والنائب الأول لأمير التنظيم، خليتين خارج سيناء، تحديدًا فى كفر الشيخ. وأشارت المصادر إلى تدريب عناصر الخليتين داخل الحيز الصحراوى لقرية الزوارعة بشمال سيناء، على فك وتركيب السلاح وتدريبات بدنية، إضافة إلى تلقيهم دروسًا دينية لبيان الاختلاف الشرعى بين «داعش» وباقى التنظيمات المتطرفة الأخرى.

وكشفت التحقيقات أن «أبا هاجر الأنصارى»، قائد تنظيم ولاية سيناء الجديد، أصدر تعليمات لمساعديه بإنشاء خلايا عنقودية جديدة تابعة للأمير، تحت مسمى «ولاية سيناء1، ولاية سيناء2، ورجال الدولة»، وتم إعطاؤهم تعليمات بتدريب الخلايا على العمليات العسكرية.