رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير: الحرب فى أوكرانيا أدت إلى نزوح 8 ملايين شخص قسرًا

برنامج الأمم المتحدة
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إنه قبل تفشي جائحة فيروس كورونا، واجهت بلدان المنطقة تحديات موروثة على صعيد الحوكمة، وتفاقمت حدتها في الكثير من الحالات منذ الانتفاضات التي شهدها عام 2011، واستمرت الصراعات على السلطة في المنطقة بدرجة متفاوتة منذ 2011، وتباينت المشاعر حيال احتمالات قيام حوكمة خاضعة للمساءلة وسريعة الاستجابة في المنطقة، وفي حين تظل تونس استثناء بفضل انتقالها إلى حكومة تمثيلية، غير أن عملية الإصلاح التي تشهدها متقلقلة، ما يهدد الإنجازات التي حققتها حتى الآن.

وأضاف البرنامج في تقرير له بعنوان «التنمية الإنسانية العربية لعام 2022»، وحصلت «الدستور» على نسخة منه، أن بعض الدول تعاملت مع المطالب الداعية إلى زيادة الحريات والمساءلة من خلال إجراء إصلاحات جزئية أو تقديم وعود أو تفضيل إرساء الاستقرار الذي يعتبر أساسيًا لتحقيق الازدهار، كما حصل في العديد من بلدان مجلس التعاون الخليجي والبلدان المتوسطة الدخل، لكن العديد من البلدان الأخرى دخلت في دوامة الأزمات المستمرة، بما فيها نزاعات مسلحة وخاصة ليبيا والصومال والجمهورية العربية السورية واليمن. 

ويعزي انتشار الأزمات والنزاعات المسلحة في بعض دول المنطقة جزئيًا إلى سوء الحوكمة وضعف المؤسسات، وصحيح أن المنطقة تضم 5.5% فقط من سكان العالم، لكن أكثر من 54% فقط من النازحين حول العالم، و 58% من اللاجئين قدموا منها عام 2018، وشهد السودان وسوريا واليمن زيادة في عدد النازحين قسرًا تراوحت بين 100 ألف و 500 ألف خلال 2021، وكذلك بقى عدد اللاجئين السوريين هو الأعلى في العالم. 

وفي نهاية 2021، وفي عام 2022، أدت الحرب في أوكرانيا إلى نزوح 8 ملايين قسرًا ولجوء 6 ملايين لاجئ خارج أوكرانيا، وكما كان الحال في سائر أنحاء العالم، أثقلت جائحة كورونا إلى حد كبير كاهل الأنظمة السياسية والإدارية لمعظم الدول العربية.