رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال

اقتحام المستوطنين
اقتحام المستوطنين للأقصى

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم، المسجد الأقصى المبارك تحت حماية شرطة الاحتلال.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسهم التلمودية العنصرية، خصوصا في المنطقة الشرقية منه، تحت حماية وحراسة شرطة الاحتلال.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميا عدا الجمعة والسبت لاقتحامات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لتغيير الأمر الواقع بالأقصى ومحاولة تقسيمه زمانيا، فيما تشهد القدس القديمة وبواباتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمواطنين والمصلين في الأقصى والاعتداء عليهم.

وكان البرلمان العربي حذر من خطورة استمرار دولة الاحتلال الإسرائيلي بأعمال الحفريات حول المسجد الأقصى مستهدفة أساساته.

وطالب البرلمان العربي، في بيان له السبت الماضى، من منظمة اليونسكو وجميع المنظمات الدولية ذات الصلة بتحمل مسؤولياتها «لوقف العدوان المستمر على القدس والمقدسات من خلال إجراءات عملية وفعالة، وإرسال لجنة لتقصي الحقائق من قبل الأمم المتحدة للاطلاع على الأوضاع في القدس وخاصة الحفريات التي تجري على مدار الساعة تحت المسجد الأقصى».

وندد البرلمان بمنع السلطات الإسرائيلية لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس من أعمال الترميم والصيانة للمسجد لحماية بنيانه، مدينا في الوقت ذاته «المخطط الإسرائيلي بتسجيل أراض حول المسجد الأقصى لأشخاص يهود في محاولة منه لتهويد مساحات واسعة في مدينة القدس المحتلة والاستيلاء عليها، وتغيير المعالم التاريخية والدينية للمدينة».

كما حذر قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، السبت، من مخططات ونوايا لدى جماعات المستوطنين بانتهاك حرمة مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك، وإقامة صلوات تلمودية فيه.

وأكد الهباش في بيان، أن ذلك بمثابة إعلان حرب وعدوان صارخ على المسجد الأقصى المبارك، وإهانة لمشاعر الملايين من المسلمين في أنحاء العالم.