رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تسجيل 102 إصابة جديدة بكورونا محلية العدوى فى البر الرئيسى الصينى

كورونا في الصين
كورونا في الصين

قالت لجنة الصحة الوطنية الصينية، اليوم الأربعاء، إن البر الرئيسي الصيني سجل يوم الثلاثاء الماضي 102 حالة إصابة مؤكدة جديدة بكوفيد-19 محلية العدوى، بما فيها 44 حالة في شانغهاي، و41 حالة في بكين.

وأضافت اللجنة في تقريرها اليومي، أن خمس مناطق أخرى على مستوى المقاطعات في البر الرئيسي الصيني سجلت أيضاً حالات إصابة جديدة محلية العدوى بكوفيد-19، بما في ذلك سبع حالات في تيانجين، وخمس حالات في سيتشوان.

وسجّلت شانغهاي يوم الثلاثاء أيضاً 343 حالة إصابة محلية بدون أعراض لكوفيد-19، من إجمالي 418 حالة إصابة جديدة محلية بدون أعراض حُددت في البر الرئيسي.

وبعد تعافي 374 مريضاً من كوفيد-19 ومغادرتهم المستشفيات يوم الثلاثاء الماضي، لا تزال 3699 حالة إصابة مؤكدة بالمرض تتلقى العلاجات الطبية المناسبة في مستشفيات البر الرئيسي.

ولم يتم تسجيل أي حالات وفاة جديدة بسبب كوفيد-19 يوم الثلاثاء، وفقا للجنة.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو "كوفيد- 19" ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين.

وتتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمى والسعال وضيق النفس، أما الآلام العضلية وإنتاج القشع وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة.

ويتطور عدد منها إلى أشكال أكثر خطورة، مثل ذات الرئة الشديدة والاختلال العضوي المتعدد، في حين أن غالبية الحالات المصابة تعاني من أعراض خفيفة، لكن المصابين بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة "ARDS" قد يعانون من فشل في عدد من الأعضاء، وجلطات دموية.

وتتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس، و بداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام.

وظهرت سلالة جديدة متحورة من كورونا أطلق عليها العلماء اسم المؤتلف XE، ويقول خبراء في الصحة العامة إن هذا النوع من المتحورات شائع للغاية، وغالبا ما تظهر وتختفي من تلقاء نفسها.

ووفقًا لما أوردته جهات علمية دولية، فإن هذا المتحور يمثل 1% من حالات كورونا الآن، وهو سلالة مؤلفة من أوميكرون "بى إيه 1" و"بى إيه 2"، ويحدث هذا المتغير عندما يصاب الفرد بأكثر من متغير واحد يتحد فيما بينهم من خلال مشاركة المادة الجينية.