رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة: مصر تكبدت تكلفة بشرية ومادية باهظة فى حربها مع الإرهاب

الإرهاب
الإرهاب

نشر المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، دراسة بعنوان "مجابهه شاملة… كيف نجحت مصر في حربها ضد الإرهاب؟"، للباحثة منى قشطة، موضحة أن مصر شهدت في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو 2013 موجة إرهابية ضخمة مدفوعة بممارسات جماعة الإخوان الإرهابية التي خاضت ما اعتبرته “معركة وجود” ضد مؤسسات الدولة المصرية بعد الإطاحة بحكمها. 

وأوضحت الدراسة، أن مصر تكبدت تكلفة بشرية ومادية باهظة في حربها لهزيمة الإرهاب، واستعادة حالة الأمن والاستقرار اللازمة لتثبيت أركان الدولة المصرية ودفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية؛ إذ بلغت على الصعيد البشري 3277 شهيدًا، إضافة إلى 12 ألف و280 مصابًا. أما على الصعيد المادي، فقد قُدرت التكلفة بحوالي 84 مليار جنية حتى عام 2017، بتكلفة شهرية قدرها مليار جنية حسبما أفاد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال حفل إفطار الأسرة المصرية في إبريل الماضي.

وأشارت الدراسة إلى أنه انطلاقا من ضخامة التهديد الإرهابي، اتخذت مصر نهجا شموليا في مكافحة الإرهاب، لم يقتصر على الجوانب الأمنية للظاهرة؛ بل تناول أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية والتنموية، فضلا عن أسبابها الجوهرية الأيديولوجية والفكرية، وتسلط تلك الورقة الضوء على النجاحات التي حققتها مصر في مسيرة هزيمتها للإرهاب، فضلا عن استعراض أبرز أبعاد الاستراتيجية المصرية لمحاربة الإرهاب والفكر المتطرف.

واختتمت الدراسة، أنه رغم لجوء فلول التنظيمات الإرهابية لتنفيذ عمليات يائسة بين الحين والآخر فإنه لا يمكن تجاهل ما حققته القوات المسلحة من إنجازات ملموسة في محاربة الإرهاب خلال 4 سنوات منذ انطلاق العملية الشاملة في نوفمبر 2018 وحتى الآن، حيث نجحت في تطويق خطر الإرهاب في الحواضن التقليدية في مثلث رفح والعريش والشيخ زويد مما ألجا العناصر الإرهابية إلى البحث عن النقاط الرخوة بمعني استهداف مناطق لا تحظى بتواجد عملياتي كبير، على غرار الهجوم على إحدى محطات رفع المياه شرق القناة.