رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

القصة الكاملة لعيادات «متلازمة ما بعد بكورونا»

أرشيفية
أرشيفية

أثبتت دراسات حديثة أن المصابين بفيروس كورونا بعانون من أعراض بعد تعافيهم، ورغم عدم وجود إحصائيات حول أعداد المصابين بمتلازمة ما بعد كورونا، إلا أن مصر من أوائل الدول التي أدركت معاناة المصابين بمتلازمة ما بعد كورونا وأنشأت عيادات متخصصة لعلاجهم.

«الدستور» تستعرض في السطور التالية القصة الكاملة لهذه العيادات.


وضعت منظمة الصحة العالمية وضعت شروطا كي نشخص بأن المريض لديه متلازمة ما بعد كورونا من بينها أن الأعراض تظهر بعد 3 أشهر من الإصابة، وليس بعد 3 أيام أو يومين أو شهر أو شهرين.

في بداية العام الماضي أعلنت وزارة التعليم العالي عن إنشاء عدد من العيادة المتخصصة بالمستشفيات الجامعية لمتلازمة ما بعد بكورونا، بحيث تضم عدد من التخصصات الطبية، لعلاج الآثار النفسية والطبية للمتعافين من فيروس كورونا المستجد، وتكون بجميع محافظات الجمهورية، وتتخصص هذه العيادات في توجيه المريض الذي يعاني من أعراض «لونج كوفيد»، للطبيب المختص.

وافتتحت مستشفى قصر عينى الفرنساوى عيادتها الخاصة بشأن علاج متلازمة ما بعد كورونا، لتقديم الخدمات الطبية للمتعافين من فيروس كورونا سواء من المتلقين للعلاج داخل مستشفيات جامعة القاهرة أو من الخارج، وضمت تخصصات عديدة أبرزها الصدرية والباطنة والجهاز الهضمي والأمراض المتوطنة.

كشف الدكتور أشرف حاتم وزير الصحة الأسبق ورئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، عن أعراض متلازمة ما بعد الإصابة بكورونا،  أن الدراسات في عام 2019، اكتشفت أنه بعد الشفاء من كورونا هناك أعراض من أمراض أخرى، مشيرًا أن كورونا يظل لها تبعات في الجسم فتظهر في شكل تكسير في الجسم والتعب وأيضًا قد يحدث نوع من الاكتئاب وفي نوع آخر مثل تأثر القلب عن طريق زيادة ضربات القلب وممكن تصاب عضلة القلب بالالتهاب، ومن أشهر أعراض متلازمة ما بعد الإصابة بكورونا هو تليف نسيج الرئة والذي يكون بين بسيط ومتوسط وشديد".

وقال حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة، إن هناك ما يسمى بكورونا طويلة الأمد أو الإصابة التي تصاحب لفترة طويلة لمن تعافى من الفيروس، وأن جميع المستشفيات الجامعية لديها عيادات لمتلازمة ما بعد كورونا وتجمع مجموعة من التخصصات، موضحا أن الأعراض تستمر لمدة شهرين على الأقل بنفس الأعراض بدون أن يكون هناك سبب طبي واضح يمكن فيه تفسير الأعراض.

وعن أعراض المتلازمة قال: «من الممكن أن يعاني المريض من صداع ويستمر ولكن ضغطه مرتفع فهذا لا يمكن أن نطلق عليه متلازمة ما بعد كورونا ومن الوارد أن تستمر كورونا بعد سلبية المسحة».