رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

علماء يكشفون غموض أعماق البحيرات العذبة وتغيراتها المناخية السريعة

البحيرات العذبة
البحيرات العذبة

سلطت صحيفة "الجارديان" البريطانية، الضوء على بحيرات منطقة ويندرمير الغامضة في المملكة المتحدة، حيث اجتمع الباحثون في شهر يناير الماضي على شواطئها لأخذ عينات من المياه وقرروا أن الرؤية ضعيفة للغاية بحيث لا يمكنهم أخذ القارب اليوم.


وقالت الصحيفة إن ما يميز هذه البحيرة غامضة هو الضباب الذي يحيط بها دائما في فصل الشتاء ما يجعل دراسة بيئتها وأعماقها خلال الأشهر الباردة شئ مستحيل.


ويقول الدكتور ستيفن ثاكيراي، عالم بيئة البحيرة في مركز المملكة المتحدة للبيئة والهيدرولوجيا (UKCEH) ورئيس مشروع منصة مراقبة بحيرات كومبريان، إنه كان هناك أيضًا تصور مسبق بأنه لم يحدث الكثير خلال الأشهر الباردة.


وتابع "لفترة طويلة، كان يُفترض أنه كان مجرد وقت هادئ حقًا مع نشاط بيئي صامت، لكن الدراسات التي أجريت على مدى السنوات العشر الماضية أظهرت أنه في الواقع هناك المزيد مما كنا نظن في الأصل، التغييرات في البحيرة في وقت مبكر من العام لها نوع من تأثير الذاكرة الذي يمر خلال الفصول اللاحقة". 


وأكدت الصحيفة، أنه تم إيلاء الكثير من الاهتمام للكيفية التي يؤدي بها ارتفاع درجات الحرارة إلى دفع بداية الربيع - وهي ظاهرة تُعرف باسم "زحف الموسم" - و"عدم التزامن الفينولوجي"، مما يجعل الأنواع الحيوانية والنباتية غير متزامنة مع المخلوقات الأخرى التي تعيش فيها.

 
وتابعت أنه لا يُعرف الكثير عما يحدث خلال فصل الشتاء في النظم البيئية للمياه العذبة، والتي تكون هشة وتحتوي على العديد من الأنواع المعرضة للخطر، وكيف تتأثر بأزمة المناخ. 


وأشارت إلى أن هذا شيء يريد باحثو UKCEH تصحيحه، وبسببه يخرجون كل أسبوعين لمراقبة أربعة أحواض بحيرة في منطقة البحيرة - شمال وجنوب ويندرمير ، وإثويت ووتر ، وبلهام تارن، ففي ويندرمير، قاموا بتنفيذ العمل في قارب يحمل اسم جون لوند، الذي بدأ في مراقبة البحيرة في عام 1945 لأنه كان مهتمًا بالنمو الموسمي للطحالب.


ويقول ثاكيراي: "أعتقد أنه من الرائع أن تبدأ في جمع البيانات حول هذه الأماكن لسبب ما، دون أن تدرك أن المراقبة المستمرة ستسمح لك بالإجابة على أسئلة مختلفة لاحقًا".


وتابع: "نقدر أكثر فأكثر أن الأشياء المهمة تحدث في فصل الشتاء، وأن الكائنات الحية ليست كلها غير نشطة تمامًا".

وأضاف "العديد من الأنواع لديها مراحل نائمة وتتباطأ عندما يكون الجو باردًا ولكن لا يزال لديها مجموعات سكانية تنتقل خلال أشهر الشتاء، لذا فكلما أصبحت هذه الظروف أكثر دفئًا ، يمكن أن تتطور تلك المجموعات بسرعة أكبر في وقت مبكر من العام".


بمساعدة سجلات لوند طويلة الأجل ، تعمل هذه الملاحظات على تكوين صورة مفصلة لكيفية تغير البحيرة، حيث ارتفعت درجات الحرارة في الشتاء في المتوسط ​​أكثر من تلك التي حدثت خلال بقية العام ، ويبدأ الصيف في وقت مبكر وينتهي في وقت لاحق، يمكن أن يؤثر ارتفاع درجات الحرارة على درجة حرارة الماء، ويعزز نمو الطحالب ويسبب تكاثر الأسماك في وقت مبكر.


وأشارت الصخيفة إلى أنه تتغير أيضًا كيفية اختلاط طبقات المياه بدرجات حرارة مختلفة، بحيث تستقر، أو تصبح "مستقرة" جسديًا، في وقت سابق من العام، مما قد يكون له تأثيرات بعيدة المدى على بيئة البحيرة.


وقال ثاكيراي: "الشيء المهم حقًا هو أن كل هذه الأنواع تتغير بطرق مختلفة، وكلها تعتمد على بعضها البعض وتتفاعل مع بعضها البعض، لذا فإن التغييرات في البحيرة في وقت مبكر من العام لها نوع من تأثير الذاكرة الذي يمر خلال الفصول اللاحقة.


وأضاف: "إن التأثيرات غير المباشرة تكون على نطاقات زمنية مختلفة لأنواع مختلفة".