رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كيف نحد من أعراض كورونا الممتدة بعد التعافي؟.. أطباء يجيبون

 أعراض كورونا
أعراض كورونا

لم يستطع  سامح البديوي  التخلص من مضاعفات فيروس كورونا رغم تعافيه منها منذ شهور طويلة، وتمثلت أغلب الأعراض في آلام شديدة بالبطن وارتجاع مرئ، ورغم مرور أكثر من 5 أشهر على التعافي إلا أن ارتجاع المرئ تحول إلى مرض مزمن، كما أوضح له  الطبيب أن الفيروس رغم تعافي جسمى منه تحول الالتهاب إلى مرض مزمن يتطلب المتابعة الدائمة مع الطبيب، سامح ليس وحده الذي لم  تعد صحته إلى طبيعتها عقب التعافي من كورونا.

وحاولت دراسات عديدة حصر أهم الأعراض التي قد تصيب المرضى بعد التعافي من كورونا انتهت إلى أن هناك 55 عرَضًا شائعًا يظهر بعد التعافي من كورونا، الدستور في السطور التالية عرضت كيفية التخلص من أعراض ما بعد التعافي من كورونا.

نصح محمد سباعي طبيب قلب وأوعية دموية  المتعافين من فيروس كورونا بالاهتمام بتناول الطعام الصحي دائمًا وشُرب المياه والحصول على لقاحات كورونا التي توفرها وزارة الصحة في كل أنحاء الجمهورية، مشيرًا أن نمط الحياة الصحي والرياضة ستساهم في تقوية جهاز المناعة لمحاربة أي فيروسات وأمراض تواجهنا.

وأوضح  توفيق المنشاوي وكيل أول مستشفى المنشاوي واستشاري العناية المركزة،أن المعاناة مع فيروس "كورونا" لاتنتهي فقط عند حد التعافي بل تمتد إلى ما بعد وقد تتحول هذه الأعراض لتصبح مرضًا مزمنًا، مضيفًا أن الحالات التي كانت إصابتها متوسطة قد يعانوا من جلطات بالقلب والقدم أو التهابات بكتيرية ولكن يكون حينها المرضى يعانون بالفعل من أمراض القلب والربو.

وتابع أن الإصابة الشديدة بكورونا والتي اضطر أصحابها للحجز في المستشفيات فنسبة الأضرار التي تلحق بهم بعد التعافي تكون أكبر ويحدث لدى بعضهم تليف بالرئة،  بالإضافة إلى احتمالية الإصابة بجلطات المخ، وهي التي قد ينتج عنها شلل نصفي دائم، وممكن الممكن أن يؤثر الفيروس على أداء الكلى متسببا في ارتفاع وظائفها إما بشكل مؤقت يحتاج إلى علاج لفترة، أو ارتفاع يحتاج إلى علاج دائم، أو قد يسبب احتياج المريض للجوء إلى الغسيل الدائم للكلى.

وركزت بعض الدراسات  المصرية على  دراسة استمرار بعض الأعراض المرضية بعد التعافي من كورونا، ففي تجربة أجرتها كلية طب قصر العيني على  400 مريض على مدار ستة أشهر بداية من يوليو 2020 وحتى مارس 2021،  لمقارنة مرحلة الإصابة في المنزل بنظيرتها في المستشفى لأصحاب الأعراض الخفيفة، ومعرفة التأثير طويل المدى لكورونا على الجهاز التنفسي تحديدًا.

تكوَّن الفريق المُتابع للمرضى من 80 طبيبًا وممرضًا لاحظوا  ظهور بعض الأعراض على المتعافين، بعضها كان مفاجئًا، إذ أصيب البعض بجلطات في القدم تحديدًا عقب أكثر من شهر من التعافي ودون مقدمات، وأصيب البعض الآخر بالتهاب عضلة القلب، وذلك رغم أن الحالات لم تكن مُصابةً قبل كورونا بأي أمراض مُزمنة كما تؤكد الفحوصات.

وحاولت دراسات عديدة حصر أهم الأعراض التي قد تصيب المرضى بعد التعافي من كورونا انتهت إلى أن هناك 55 عرَضًا شائعًا يظهر بعد التعافي من كورونا،  وصنّفت الدراسة التي شملت حالات من أعمار مختلفة تراوحت بين 17 إلى 87 عامًا، عدة أعراض وصفتها بأنها "الأكثر شيوعًا"، وهي التعب ثم الصداع، ثم اضطراب الانتباه ثم تساقط الشعر، وأخيرًا ضيق التنفس.