رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

جنرال أمريكى: تداعيات أزمة أوكرانيا قد تمتد إلى الشرق الأوسط

اوكرانيا
اوكرانيا

اعتبر الجنرال الأمريكي إريك كوريلا أن "غزو روسيا لأوكرانيا سيؤدي إلى عدم استقرار أوسع في الشرق الأوسط"، مؤكدا أن بلاده تواجه حقبة جديدة من المنافسة الاستراتيجية مع الصين وروسيا.

وقال الجنرال كوريلا، المرشح لمنصب القائد العام للقيادة المركزية الأمريكية، أمام أعضاء مجلس الشيوخ إنه "إذا غزت روسيا أوكرانيا، كما يخشى كثيرون، فقد يؤدي ذلك إلى عدم استقرار أوسع في الشرق الأوسط، بما في ذلك سوريا".

وأضاف أن "إيران لا تزال تمثل التهديد الرئيسي للولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة".

وتابع أن "الصين توسع قوتها وإنفاقها في منطقة القيادة المركزية، بما في ذلك في البلدان التي تحتاجها الولايات المتحدة لجمع المعلومات الاستخبارية عن الأنشطة المتطرفة في أفغانستان".

وأردف قوله: "الولايات المتحدة تواجه حقبة جديدة من المنافسة الاستراتيجية مع الصين وروسيا لا تقتصر على منطقة جغرافية واحدة بل تمتد إلى منطقة مسؤولية (القيادة المركزية)".

وأكد أنه بما أن الولايات المتحدة تعطي الأولوية للمنافسة مع الصين، "يجب أن نظل منخرطين في الشرق الأوسط ووسط وجنوب آسيا".

وأشار إلى أنه سينتقل بعد جلسة الاستماع إلى ألمانيا "كجزء من الجهود الأمريكية لطمأنة الحلفاء القلقين بشأن الحشد العسكري الروسي على حدود أوكرانيا".

وردا على سؤال حول احتمال حدوث تداعيات في الشرق الأوسط حال وقوع "غزو روسي لأوكرانيا"، قال كوريلا إنه "يعتقد أنه يمكن أن يمتد إلى سوريا، حيث تمتلك روسيا قاعدة عسكرية وقوات".

وتابع: "إذا غزت روسيا أوكرانيا، فلن تترد في لعب دور المفسد في سوريا أيضا".

وأضاف أن "الولايات المتحدة لا تعتقد أن روسيا تريد خوض حرب معها".

 وعلى صعيد آخر، ذكرت صحيفة (ذا هيل) الأمريكية، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي المستشار الألماني أولاف شولتز، في البيت الأبيض، للتأكيد على أن الولايات المتحدة وألمانيا تعملان "بخطى ثابتة" لمواجهة العدوان الروسي على أوكرانيا.

و قال "بايدن"، في تصريحات في بداية الاجتماع مع "شولتز": "ألمانيا هي أحد أقرب حلفاء أمريكا.. إننا نعمل بخطى ثابتة لردع العدوان الروسي في أوروبا بشكل أكبر و التصدي للتحديات التي تشكلها الصين و لتعزيز الاستقرار في أوروبا".
و نوَّه "بايدن" بأن الطرفين سيناقشان قضايا أخرى، بما في ذلك جائحة كورونا (كوفيد-19) و تغير المناخ، قائلًا: "سيكون هناك الكثير لنتحدث عنه".
و وصف "شولتز" الولايات المتحدة وألمانيا بأنهما "أقرب حليفين"، وأكد ضرورة مناقشة الرد على العدوان الروسي على جارتها أوكرانيا.
و قال "شولتز": "هذا ضروري لاتخاذ الخطوات التي يتعين علينا القيام بها، على سبيل المثال لمحاربة العدوان الروسي ضد أوكرانيا"