رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

في اليوم العالمي للجمارك..

مسافرون يروون أغرب مواقفهم مع موظفي الجمارك بالمطارات

مطار
مطار

يحتفل العالم اليوم باليوم العالمي للجمارك، وتستعد له الأعضاء في المنظمة العالمية للجمارك وعددها 182 دولة باليوم العالمى للجمارك كونه حدث سنوي حدد في يوم 26 يناير من كل عام منذ 1952.

ويشكل مصطلح الجمارك شكل مختلف لدى المسافرين بشكل دائم وخاصة الذين يسافرون للسياحة، وذلك ما شاركه البعض لـ"الدستور"، حيث يمر البعض بالمواقف الساخرة وأخرى التي تدل على القلق والتوتر.

"مرة كنت جايب تونة من تركيا والجمارك كانوا مصدومين"، بهذه الكلمات بدأ مروان فؤاد شاب ثلاثيني يقطن بمنطقة المعادي حديثه حول أغرب المواقف التي تسبب بها أثناء عودته من أحد سفرياته لتركيا، حيث أنه تناول نوع من طعام التونه المعلبة ونالت إعجابه ما جعله يحرص على شراءه لكمية منها بعد انتهاء رحلته وأخذها لمصر.

وتابع إنه تسبب في حالة من الضحك أثناء خروجه من المطار والمرور بمرحلة التفتيش، حيث أن علب التونه كانت من أغرب الأشياء التي يراها الموظفين بالمطار، وبمجرد معرفة أصدقائه لفعلته هذه لم يسلم من سخريتهم.
 

بينما شارك أمير محمد صاحب الـ٣٥ عاما قصته بشكل مختلف، حيث أنه كان شاهدا على رجل وجدوا معه بط مستيقظ بشنطته وكذلك حمام أثناء رحلته إلى النمسا، وكان الأمر ملفتا لأغلب المتواجدين بالمطار بسبب أصوات البط.

ويرى أمير أن ذلك من أغرب المواقف التى يمكن أن تمر على موظفي المطار وخاصة مسئولي الجمارك الذين يرون بشكل يومي أغرب الأشياء خاصة من المصريين.
 

وقالت لمياء علي التي تقطن بدبي واعتادت على السفر للسياحة بشكل مستمر إنها تعرضت للعديد من المواقف الغريبة التي تحدث أمام مسئولي الجمارك، وذلك بسبب جلب البعض للأشياء الغريبة أثناء انتقالهم من بلد إلى أخرى، فهناك من رأته معه أكياس من الفول المدمس من مصر لبلجيكا، والكوسة والبصل من تركيا لروسيا.

وأكدت أنها عايشت العديد من المواقف الساخرة والغريبة التى تخص الجمارك، حيث أنه يعتقد البعض أنه لا يمكن إيجاد أشيائهم الخاصة والتراثية بباقى الدول، معلقة: "وحتى لو مش موجودة ليه نشيل حاجات بتخلى الامور تتأخر بسبب الجمارك".
 وتتمنى لمياء أن ينتهى العالم من مواقف الضحك والسخرية التى تحدث بالمطارات وأثناء التفتيش، كما أنها لم تجد بلد واحده حول العالم بها شخصيات تميل لاصطحاب الأشياء الغريبة.