رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

طلب مناقشة عامة بالبرلمان حول عودة الترام كوسيلة نقل جماعى داخل القاهرة

النائبة مها عبد الناصر
النائبة مها عبد الناصر

تقدمت النائبة مها عبدالناصر، عضو مجلس النواب عضو الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، بطلب مناقشة عامة موجه لكل من: رئيس مجلس الوزراء، ووزير النقل والمواصلات، حول "سياسات النقل داخل مدينة القاهرة وأهمية عودة الترام كوسيلة نقل جماعي داخل القاهرة التاريخية"، وذلك في إطار البحث عن حلول جذرية صديقة للبيئة لمشكلة المرور والنقل.

وقالت النائبة في المذكرة الإيضاحية لطلبها إن المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، وهو أحد مراكز الدراسات المميزة المعنية بالسياسات العامة، نشر ورقة تحليلية لخبير التخطيط العمراني عمرو عصام عن سياسات النقل داخل القاهرة، وأهمية عودة الترام مرة أخرى، كوسيلة نقل صديقة للبيئة داخل حدود القاهرة التاريخية، المسجلة ممتلكات تراث عالمي لدى اليونسكو.

وأشارت النائبة إلى أن هذه الورقة أكدت ما ننادي به وننشده في مناقشة أسلوب تطوير البنية التحتية من الطرق والكباري في الفترة الأخيرة، وأن مجرد توسعة الطرق داخل المدينة ليست حلًا نهائيًا أو جذريًا لأزمة المرور والنقل، فلا يمكن حدوث طفرة حقيقية في النقل دون وسائل نقل جماعي مريحة وفعالة تستطيع تحمل الكثافة السكانية والتعامل معها بطريقة مناسبة، وليس دفع المواطنين للاستمرار في شراء السيارات الخاصة التي تضخم تعدادها في القاهرة لأكثر من 3 ملايين سيارة، وهو ما يجعل كل فرص التطوير وتوسعة الطرق حلولًا مؤقتة إذا استمرت نفس السياسات في التعامل مع النقل.

وأضافت: إنه مع وجود مستجد خطير، وهو التغير المناخي وزيادة الانبعاثات الكربونية، وما بدا واضحًا من توجهات في الفترة الأخيرة من مشاريع المونوريل والقطار الكهربائي كوسائل نقل جماعي وصديقة للبيئة، فإن هناك ضرورة لمناقشة الحكومة حول أهمية عودة وسيلة "الترام" مرة أخرى للتنقل داخل القاهرة، وتحديدًا القاهرة التاريخية المسجلة ضمن التراث العالمي.

وأشارت النائبة إلى أنه تظهر أهمية عودة الترام إذا تم دمجه مع مترو الأنفاق، خاصة في الأجزاء الشرقية من القاهرة التاريخية والتي تتماس مع محطات العتبة وباب الشعرية والجيش وميدان العتبة بشكل عام، وتفعيل دور جهاز التنسيق الحضاري لإعادة القاهرة التاريخية لرونقها.

ولفتت إلى أنه برغم أن الأتوبيس الكهربائي المنتظر إقامته هو أكثر مرونة من الناحية التشغيلية لسهولة تغيير مساراته، بعكس خطوط الترام الثابتة، بالإضافة للتكلفة المالية المنخفضة لصالح الأتوبيس، إلا أن الأتوبيس الكهربائي يتطلب محطات توقف أكثر من الترام مما ينعكس على السرعة والعمر الافتراضي المحدود لهذه المنظومة، بخلاف الترام الذي يتفوق في هذه النقاط كثيرًا، مما ينعكس على التكلفة الإجمالية لمنظومة التنقل باستخدام الترام على المدى البعيد بشكل إيجابي. 

وأشارت النائبة كذلك إلى أن منظومة تشغيل الترام في أوقات الذروة أكثر مرونة، حيث يمكن زيادة عدد العربات من خلال الإضافة، بخلاف منظومة تشغيل الأتوبيس التي تتطلب الدفع بوحدات أخرى وما يترتب على ذلك من تكدس وازدحام، كما أنه يمكن المقارنة بين الترام والأتوبيس الكهربائي من الناحية الوظيفية أيضًا، حيث يُغطي الأتوبيس مسافات أكبر بسرعة أقل ومحطات توقف أكثر ويعمل بشكل فعال في مسارات دائرية وحلقية، كما أنه أكثر ملاءمة للمناطق ذات الكثافات المنخفضة، نتيجة ظروف التشغيل الموجهة لمثل هذه المعطيات، بخلاف الترام الذي يعمل بكفاءة في مسارات طولية وفي ظروف مختلفة تمامًا، مما يجعل منظومة التنقل باستخدام الأتوبيس الكهربائي أكثر ملاءمة للمدن المصرية الجديدة عن الترام، ويجعل الترام أكثر ملاءمة للأجزاء التاريخية والقديمة من القاهرة.
وبناء على ما سبق طالبت النائبة بمناقشة سياسة النقل داخل مدينة القاهرة، وأهمية إنشاء مشروع ترام داخل القاهرة التاريخية كوسيلة نقل فعالة وحضارية وصديقة للبيئة.