رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

روسيا: نهدف لمنع زعزعة استقرار حلفائنا بعد استيلاء طالبان على السلطة

طالبان
طالبان

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الإثنين، إن المهمة الرئيسية لموسكو هي منع زعزعة استقرار حلفاء آسيا الوسطى بعد أن استولت طالبان على السلطة في أفغانستان .

وأضاف لافروف- حسب وكالة الأنباء الروسية "تاس"- أن "الشيء الرئيسي بالنسبة لنا هو استقرارهم، حيث ليس لدينا حدود مع حلفائنا في آسيا الوسطى.. هناك نظام دون تأشيرة مع الجميع تقريبا"، متابعا: "أولا وقبل كل شيء، هذه هي ضرورة منع زعزعة الاستقرار في البلدان المجاورة وتدفق التهديدات الإرهابية والمخدرات من أفغانستان وضرورة القضاء على هذه التهديدات في مهدها داخل أفغانستان".

وعلى صعيد آخر، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن بلاده تتابع وفاء حركة "طالبان" بالوعود والالتزامات، مؤكدا أن الجميع مهتم باستقرار الوضع في أفغانستان.

وقال نيبينزيا، في مؤتمر صحفي بالأمم المتحدة، حسب وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية الجمعة، إن الجميع يحاول حل مشكلة أفغانستان، والأهم هو تحقيق الاستقرار في هذا البلد.

وأضاف نيبينزيا: "نحن نريد الاستقرار في أفغانستان، ونريد أن نرى كيف تفي سلطات الأمر الواقع بوعودها التي أطلقتها، ومن بينها الأمور التي تثير قلقنا مثل حقوق الإنسان وحقوق النساء والفتيات".

وقال مسئول روسي كبير، الإثنين، إن موسكو سترسل مساعدات إنسانية إلى أفغانستان في غضون الأيام المقبلة، وذلك فيما تستعد قوى إقليمية لبحث الأزمة التي تشهدها البلاد خلال جولة جديدة من المحادثات الشهر المقبل.

جاءت تصريحات زامير كابولوف، مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين الخاص بأفغانستان، بعد أيام من استضافة موسكو حركة طالبان لإجراء محادثات دولية دعت إلى عقد مؤتمر للمانحين تحت رعاية الأمم المتحدة لدعم البلاد.

وقال كابولوف، في مؤتمر صحفي: "بناءً على أوامر الرئيس، يجري التجهيز لعملية إنسانية أخرى لتقديم مساعدة عاجلة للشعب الأفغاني".