الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

10 عروض عالمية أولى في مهرجان الجونة

مهرجان الجونة
مهرجان الجونة

تنطلق مساء اليوم الخميس، الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي، والتي تقام خلال الفترة من 14 وحتى 22 من شهر أكتوبر الجاري، بمشاركة سينمائيين من 44 دولة حول العالم، حيث سيشهد المهرجان هذا العام عروضا لعشرات الأفلام ما بين الطويلة والقصيرة والوثائقية، بينما يبلغ عدد العروض العالمية والدولية الأولى بهذه الدورة 10 أفلام.

ويُكرم المهرجان هذا العام، الممثل أحمد السقا، والممثل والمخرج والمنتج الفلسطيني محمد بكري، حيث سيحصلان على جائزة الإنجاز الإبداعي، وهي جائزة تُخصص للسينمائيين الذين ترك عملهم والتزامهم بالسينما، علامة لا تمحى في مجال مسيرتهم الإبداعية.

وبحسب بيان، فإن المهرجان هذا العام يشهد إضافة مسابقة جديدة هي " نجمة الجونة الخضراء " الخاصة بأفلام البيئة والحياة البرية، وما يتعلق بهما من علوم، والأفلام المؤهلة لتلك الجائزة هي: الفيلمان الفرنسيان " أكبر منا " و " وحيوان "، والفيلم الألماني الهندي الفنلندي " شياطين خفية "، والفيلم الهولندي " صمت الأمواج"، وفيلم " كوستا برافا " وهو إنتاج لبناني - فرنسي - أسباني - نرويجي مشترك.

ويشارك في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة هذا العام 16 فيلما، ويعرض بمسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة 10 أفلام، وأما مسابقة الأفلام القصيرة فيشارك فيها 23 فيلما، وفي برنامج عروض الاختيار الرسمي خارج المسابقة يعرض 20 فيلما، ويتنافس على جوائز مسابقة سينما من أجل الإنسانية 12 فيلما، وتضم قائمة برنامج العرض الخاص ستة أفلام من كل من: المانيا، وبولندا، والدانمارك، وسويسرا، وفرنسا، والنرويج. 

حضور عربي 

وبحسب تصريحات لمدير المهرجان، انتشال التميمي، فإن المهرجان يواصل في دورته الخامسة، الاهتمام بالسينما العربية، التي حضرت بقوة طوال الدورات الأربع الماضية، والتي شهدت تقديم مجموعة من "أفضل الأفلام العربية".

ويستحوذ المهرجان للمرة الخامسة على الجزء الأكبر من الأفلام العربية، حيث سيتم هذا العام - وبحسب التميمي - عرض خمسة أفلام روائية عربية طويلة، وثلاثة أفلام وثائقية،و سبعة أفلام قصيرة، بجانب فيلم واحد خارج المسابقة، وسبعة أفلام مصرية.

وأشار التميمي إلى أن إدارة المهرجان كانت مصرة منذ الدورة الأولى على تقديم برنامج عرض جيد، لافتا إلى أنه بدون برنامج عرض جيد لن يكون هناك مهرجان جيد، وأن هناك إصرار على أن يكون لدى المهرجان العرض الأول لكل فيلم عربي يعرضه، وهو الأمر الذي مثّل مفاجأة للكثير من المنتجين، وذلك بحسب قوله.