الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أمور تشجع طفلك على ممارسة الرياضة

النشاط البدني للاطفال
النشاط البدني للاطفال

تنخفض المشاركة في جميع أنواع النشاط البدني بشكل كبير مع زيادة عمر الطفل ودرجته في المدرسة، ومن المهم أن يكون النشاط البدني جزءًا منتظمًا من الحياة الأسرية. 

وبحسب موقع "healthy children" نرصد مجموعة من الطريق التي تشجيع طفلك على أن يكون نشيطًا بدنيًا.


الطريق التي تشجيع طفلك على أن يكون نشيطًا بدنيًا

يمكن للوالدين أن يلعبوا دورًا رئيسيًا في مساعدة أطفالهم على أن يصبحوا أكثر نشاطًا بدنيًا بعض الاقتراحات:

تحدث مع طبيب طفلك: يمكن لطبيب طفلك أن يساعد طفلك على فهم سبب أهمية النشاط البدني يمكن لطبيب طفلك أيضًا مساعدتك أنت وطفلك في تحديد الرياضات أو الأنشطة التي قد تكون الأفضل لطفلك.


ركز على المرح: 

ساعد طفلك في العثور على رياضة تستمتع بها. كلما استمتعت بالنشاط، زادت احتمالية مواصلته أشرك جميع أفراد الأسرة، إنها طريقة رائعة لقضاء الوقت معًا.

اختر نشاطًا مناسبًا من الناحية التنموية:

على سبيل المثال، الطفل البالغ من العمر 7 أو 8 سنوات ليس مستعدًا لرفع الأثقال أو الجري لمسافة 3 أميال، لكن كرة القدم وركوب الدراجات والسباحة كلها أنشطة رائعة للأطفال في هذا العمر.

خطط مسبقًا وتأكد من أن طفلك لديه وقت ومكان مناسبان لممارسة الرياضة.


وفر بيئة آمنة:

 تأكد من أن معدات طفلك ومكان التدريب أو اللعب آمنة، تأكد من أن ملابس طفلك مريحة ومناسبة للنشاط.

وفر ألعابًا نشطة: 

يحتاج الأطفال الصغار بشكل خاص إلى سهولة الوصول إلى الكرات وحبال القفز والألعاب النشطة الأخرى.
أن تكون نموذجا يحتذى به: الأطفال الذين يرون والديهم بانتظام يستمتعون بالرياضة والنشاط البدني هم أكثر عرضة للقيام بذلك بأنفسهم.


العب مع أطفالك: 

ساعدهم على تعلم رياضة جديدة أو نشاط بدني آخر، أو مجرد الاستمتاع معًا بالذهاب في نزهة على الأقدام أو المشي لمسافات طويلة أو ركوب الدراجة.


ضع الحدود: 

 حدد وقت الشاشة، بما في ذلك الوقت الذي تقضيه على التلفزيون ومقاطع الفيديو وأجهزة الكمبيوتر وألعاب الفيديو كل يوم. استخدم وقت الفراغ لمزيد من الأنشطة البدنية.


خصص وقتًا لممارسة الرياضة:

  يتم تجاوز الجدول الزمني لبعض الأطفال في الواجبات المنزلية ودروس الموسيقى وغيرها من الأنشطة المخطط لها بحيث لا يتوفر لديهم وقت لممارسة الرياضة.


لا تفرط في النشاط:

 يجب ألا تؤذي التمارين والنشاط البدني، إذا أصبح الأمر مؤلمًا، يجب أن يبطئ طفلك أو يحاول القيام بنشاط أقل قوة. كما هو الحال مع أي نشاط، من المهم عدم المبالغة فيه، إذا بدأت التمارين تتعارض مع المدرسة أو الأنشطة الأخرى، فتحدث إلى طبيب طفلك.