الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة تكشف العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وخطر إصابة الأطفال بالربو

الرضاعة الطبيعية
الرضاعة الطبيعية

كشفت دراسة جديدة، أن الولادة المهبلية والرضاعة الطبيعية تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالحساسية والربو في الأطفال حتى سن 18 عاما، وفقا لنتائج البحث الذي نشره موقع "emedicinehealth" الطبي.

 

وقارن ديفيد هيل، دكتوراه في الطب، من مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، وزملاؤه سجلات 158422 طفلاً لمعرفة كيف أثرت طريقة الولادة وممارسة التغذية على عدد حالات الحساسية التي أبلغ عنها كل شاب على مدار 18 عامًا .

 

«الولادة المهبلية والرضاعة الطبيعية تقلل من الحساسية والربو»

 

وقال هيل، إن الدراسات السابقة نظرت في تأثير الرضاعة الطبيعية أو طريقة الولادة لحالة واحدة، حيث نظر الفريق في تأثير كيفية ولادة الطفل والتغذية.

 

وكان لدى الأطفال الذين ولدوا عن طريق المهبل معدلات أقل من خطر الإصابة بالحساسية والربو مقارنة بالأطفال المولودين قيصريًا.

 

«الرضاعة الطبيعية وعلاقتها بخطر إصابة الأطفال بالربو والحساسية»

 

وأضاف الباحثون، أن الأطفال الذين تم إرضاعهم رضاعة طبيعية كان لديهم معدل واحد فقط من خطر الإصابة بأمراض الربو والحساسية.

 

وتحمي الرضاعة الطبيعية التكميلية من تطور حالة حساسية واحدة، ولكن بالنسبة للأطفال الذين يعانون من حالتين أو أكثر، لم يكن للرضاعة الطبيعية التكميلية أي تأثير.

 

وأوضح الباحثون، أن اتباع نظام غذائي سيء أثناء الحمل، بالإضافة إلى تاريخ من أمراض الحساسية، يعني أن الأطفال لديهم فرصة بنسبة 33٪ للإصابة بالأكزيما أو حساسية الطعام في سن الثانية.

 

كما أن من بين الأمهات المتبقين اللواتي تم تصنيفهن إما على أنهن يتمتعن بتنوع غذائي جيد، مع أو بدون تاريخ شخصي للإصابة بأمراض الحساسية، أو على أنهن لديهن تنوع غذائي فقير وليس لديهن تاريخ شخصي للإصابة بأمراض الحساسية، تم تشخيص 21٪ من أطفالهن بالإكزيما و حساسية الطعام بعمر سنتين.