رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عون يترأس اجتماعا للوفد اللبناني إلى مفاوضات ترسيم الحدود مع إسرائيل

ميشال عون
ميشال عون

ترأس الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، اجتماعا للوفد اللبناني إلى المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل، وفقا لما أعلنته رئاسة الجمهورية اللبنانية.

و خصص الاجتماع لتقويم مسار المفاوضات والخطوات المقبلة بعد توقيع إسرائيل عقود تقويم تنقيب الغاز والنفط مع إحدى الشركات في المنطقة المتنازع عليها، لاسيما وأن هذه الخطوة تتناقض مع مسار التفاوض.

يأتي هذا فيما استعرض وزير الخارجية اللبناني الدكتور عبدالله بو حبيب، خطة عمل الوفد المفاوض في موضوع ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل.

جاء ذلك خلال اجتماع ترأسه وزير الخارجية، أمس الأربعاء، بحضور رئيس الوفد اللبناني المفاوض في موضوع ترسيم الحدود الجنرال بسام ياسين والعضوين في اللجنة الكولونيل مازن بصبوص ورئيس هيئة قطاع البترول وسام شباط، وذلك بحضور مدير الشئون السياسية في الوزارة السفير غادي خوري.

وقدم وفد لجنة الترسيم عرضا للوزير بو حبيب تضمن خطة اللجنة واستراتيجيتها ورؤيتها للملف من المنظور الهيدروجرافي التقني القانوني، فيما عرضت وزارة الخارجية وجهة نظرها من الجهة السياسية وتصورها لمسار التفاوض بحكم كونه موضوعا سياسيا والقرار يعود فيه الى الحكومة برعاية الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي.

وقد بحث الرئيس  اللبناني ميشال عون، الثلاثاء، مع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، التطورات التي نشأت بعدما أقدمت إسرائيل على تكليف شركة أمربكية القيام بتقديم خدمات تقييم للتنقيب عن آبار غاز ونفط في المنطقة المتنازع عليها.

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن الاجتماع الذي عقد في قصر بعبدا خصص لدراسة تداعيات الخطوة الإسرائيلية والإجراءات التي سوف يتخذها لبنان عطفا على الرسالة التي وجهها بهذا الخصوص إلى الأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل منحت شركة "هاليبرتون" عقدا للقيام بعمليات تقييم للتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها مع لبنان.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري أعلن في بداية  أكتوبر الماضي عن اتفاق إطاري للتفاوض على ترسيم الحدود جنوب لبنان برعاية الأمم المتحدة و تحت رايتها، وبوساطة مسهّلة من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يواجه لبنان نزاعا حول ترسيم منطقته الاقتصادية الخالصة، مع إسرائيل.