الأربعاء 22 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الأزهري» ترحيبا بـ بيان الأهلي: تجاوب كريم نابع من القيم الرفيعة للنادي العريق وأبطاله الكبار

د. أسامة الأزهري
د. أسامة الأزهري

توجه الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، وأحد علماء الأزهر الشريف، بخالص الشكر والتقدير للنادي الأهلي العريق على التجاوب الصادر عن النادي ممثلا في الدكتور سعد شلبي المدير التنفيذي للنادي الأهلي.

وقال “الأزهري” في بيان له تحت عنوان " جمع الشمل الكروي وإعادة إحياء القيم الراقية (٢) "  أتوجه بخالص الشكر والتقدير والاحترام للنادى الأهلى العريق وتاريخه المشرف ورموزه وأبطاله الكبار، على هذا التجاوب الكريم الصادر عن النادي العريق ممثلا في الدكتور سعد شلبي المدير التنفيذي للنادي الأهلي، والذي يأتي بالتوازي مع التجاوب الكريم الصادر عن نادي الزمالك العريق، والذي يكشف عن الإرادة المشتركة للناديين العريقين على تجاوز أي أزمة أو مشكلة، وعلى تعزيز الروح الرياضية والاحترام المتبادل بين المؤسستين الناديين الكبيرين ورموزها، الذين طالما أمتعوا مشجعي كرة القدم.

وأضاف الدكتور أسامة الأزهري: وإذ يجييء تجاوب كلا الناديين مع دعوتي لإجراء مثل هذا الصلح والتفاهم، فإنه ينم عن شعور كامل بالمسؤولية الوطنية والأخلاقية والرياضية عند كل الأطراف، ويعكس تفهما عميقا أن المسألة تمس صورة مصر ككل.

واختتم الدكتور أسامة الأزهري بيانه: وليس جديدا على مصر ورموزها أن تصوغ النموذج المصري المحتذى به، وأن تكون البادئة والمسارعة لكل خير، ولكل خلق شريف ونبيل.

وكان “الأزهري” قد دعا في وقت سابق إلى مبادرة لجمع كل الأطراف الرياضية من فريقي الأهلي والزمالك، في جلسة شاي بمسجد الفتاح العليم وطي صفحات الإساءة والشتائم بين عموم الفرق الرياضية وتوجيه الطاقة السلبية إلى نجاح وليس صراع.

وقال الأزهري، خلال لقائه على فضائية" دي ام سي" مع الإعلامي رامي رضوان: "يؤذيني أذى كبير أن أرى أبناء بلدي يهين بعضه بعضا، وتنتقل الشتائم للمؤسسات الكروية والسخرية والخوض والتطاول ورفع القضايا في المحاكم".

وأضاف: الغريب أن المشهد ينذر بانتشار هذه الحالة من الاستقطاب، ولو استمر الحال بهذه الطريقة سيكون هناك اعتداء وعنف، لأن هناك حالة عامة من اشتعال روح الكراهية والتطاول والتنمر بين جماهير الفرق الرياضية، داعياً إلى مبادرة من خلاله شخصيًا لجمع كل الأطراف في جلسة شاي ويكون شيء من التصافي، وطي هذه الصفحة من الإساءة والشتائم، وتوجيه الطاقة للنجاح وليس للصراع".

وتابع: "لاحظنا أزمة شيكابالا ولقائه مع الأستاذ عمرو أديب،  مع رصد مع واقع على شخصه من تهجم مرفوض عليه وعلى أسرته وعلى بشرته،  ثم الكاتب الكبير الاستاذ ابراهيم عيسى يتحدث عن الأهلى وشعاره وأنه نازي، والنادي يقاضيه، وضجيج وشتائم واتهامات وتجريح بين الفريقين، ثم موقف اللاعب الاستاذ مصطفى محمد مع الاستاذ حسام البدري، تجميع كل هذه المشاهد في وقت وجيز نرى فيه معنى لايليق بمصر، فرق كبير بين انتماء كروي واعتزاز للنادي وبين تحول هذا الانتماء لعصبية وكراهية للآخر وتنمر واستهانة".
وأكمل: " أقول لكل المشاهدين المشهد مرفوض ولا يليق بمصر، والكلمة التي يوصف بها هذا المشهد من العصبية المرفوضة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "ليس منّا من دعا إلى عصبية، " وليس منا يعني خارج عن السياق يعني مرفوض، حولوا الطاقة إلى تنافس شريف ووصول بمصر للمكانة اللائقة بها، ما نفعله  تشاهده جهات خارج مصر".

واقترح الدكتور أسامة الأزهري، توجيه الدعوة لكافة الأطراف في مسجد الفتاح العليم، قائلاً: "أدعوا فيها شيكابالا وأحمد مجاهد وإبراهيم عيسى، وقيادات الأهلى والزمالك، ومصطفى محمد، وحسام البدري، ولكل من يحب أن يحضر لنطوي هذه الصفحة" .