رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الحكومة الجزائرية: «فعل إجرامى» وراء حرائق الغابات

حرائق الغابات
حرائق الغابات

أكد رئيس وزراء الجزائر أيمن بن عبد الرحمن، أن التحريات الأولية أثبتت أن حرائق الغابات التي تشهدها البلاد ناتجة عن فعل إجرامي.

ووفقًا لوكالة أنباء “فرانس برس” الفرنسية، قال بن عبد الرحمن في تصريح إنه بالرغم من أن الظروف الطبيعية الحالية التي تساعد على انتشار مثل هذه الحرائق إلا أن الأيادي الإجرامية ليست بعيدة عنها.

وذكر الوزير الأول أن التحليلات الأولية على مستوى منطقة تيزي وزو أثبتت أن أماكن اندلاع هذه الحرائق كانت مختارة بدقة تسمح بإحداث أكبر قدر من الخسائر.

وبيّن أن المواقع التي تم اختيارها توجد في مناطق بها تضاريس وعرة وصعبة تعطل وصول الإسعافات.

وأفاد بأن مصالح الأمن تمكنت من القبض على مجرمين بالمدية اعترف أحدهم بفعله الإجرامي.

وشدد الوزير الأول على أن الدولة لن تتسامح في هذا الإطار من متابعة ومعاقبة ومحاكمة المجرمين المتورطين في هذه الأفعال الإجرامية تجاه المواطنين الأبرياء وتجاه ثروات البلاد

وأكد رئيس الحكومة الجزائرية أيمن بن عبد الرحمن،أن بلاده تعمل مع الشركاء الأوروبيين من أجل استئجار طائرات  للإسراع في إطفاء الحرائق في أقرب وقت.

وحسبما أفادت وكالة أنباء “ فرانس برس” الفرنسية، في تصريح له عبر التلفزيون الجزائري قال الوزير الأول: "الدولة تعمل مع شركائها الأوروبيين من أجل كراء بعض الطائرات الخاصة بإطفاء الحرائق".

وأضاف بن عبد الرحمن: "نحن في اتصالات جد متقدمة مع الشركاء الأوروبيين من أجل إتمام هذه العملية التي ستساعدنا في الإسراع بإطفاء هذه الحرائق".

وأفادت الحماية المدنية الجزائرية ‏ بارتفاع ‎عدد حرائق الغابات إلى 99 حريقا عبر 16 ولاية.

وسجل في ولاية تيزي وزو 25 حريقا، و14 بالطارف، و12 حريقا بجيجل ومثلها في بجاية، كما سجلت 9 حرائق بسكيكدة، و4 في بومرداس، و3 في كل من مدن المدية والبليدة وسطيف وعنابة.

كما رصدت الحماية المدنية حريقين في البويرة، وحريقا واحدا في مدن قسنطينة، وقالمة، وتبسة، وسوق أهراس، وتيبازة.

وكان عبد الرحمن قد صرح بأن 42 شخصا، بينهم 25 عسكريا، لقوا حتفهم في حرائق غابات اندلعت شرقي الجزائر العاصمة.