رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الجفاف» يُهدد مزارع كاليفورنيا التي تطعم الولايات المتحدة

الجفاف
الجفاف

تحول البحث عن المياه في وديان وسط كاليفورنيا، إلى هوس فيما تعاني المنطقة موجة جفاف قد تهدد الإمدادات الغذائية الأمريكية.
وشاهد سكان المنطقة بحزن تحول الحقول الخضراء إلى سهول مغبرة بنية، ولم يتبق إلا أشجارا ذابلة ونباتات ميتة ومزارعين غاضبين.
وشهد جزء كبير من ولاية كاليفورنيا وغرب الولايات المتحدة، مواسم أمطار كانت خلالها المتساقطات أقل من المعتاد وشتاء جافا.
وخشية عدم توافر مياه كافية لسكان المدن أو الحياة البرية، قطعت سلطات الولاية والسلطات المحلية الإمدادات عن المزارع بشكل مفاجئ ما أثار الغضب والذعر.
على طول الطرق بين المزارع الرئيسية، تظهر لوحات إعلانية في كل مكان تحض على "توفير مياه كاليفورنيا" متهمة السلطات "بإلقاء مياهنا في المحيط".
ويشتكي المزارعون من أن الحاكم الديموقراطي للولاية غافين نيوسوم، يخنقهم بمجموعة من القيود غيرالضرورية ما يجعلهم غير قادرين على تأدية دورهم المعتاد المتمثل في إمداد متاجر السوبرماركت الأمريكية.

وفي سياق متصل، أحرز رجال الإطفاء تقدمًا هائلًا في مكافحة بعض من أكبر الحرائق المشتعلة في جميع أنحاء غرب الولايات المتحدة الأمريكية، لكن مخاطر اندلاع حرائق جديدة لا تزال قائمة وسط ظروف حارة وجافة من شأنها أن تخبئ المناظر الطبيعية الجافة.

وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، أفاد المركز الوطني المشترك بين الوكالات لمكافحة الحرائق الاثنين أن 9 حرائق كبيرة دمرت مجتمعة أكثر من 1.8 مليون فدان في 12 ولاية ، بما في ذلك 23 حرائق في مونتانا، وكانت بعض الحرائق شديدة للغاية.

وأصدرت الوكالة الأحد توقعاتها الشهرية، متوقعة "حرائق برية كبيرة محتملة" مع أكثر من 95 ٪ من الغرب الأمريكي، في حالة جفاف وأكثر من نصف المنطقة في أعلى فئتين من ظروف الجفاف، والطقس الأكثر سخونة من المتوقع، لتستمر في الخريف.

لكن المسؤولين في ولاية أوريجون تلقوا أخبارًا جيدة ليشاركونها يوم الإثنين بشأن حريق بوتليج، الذي دمر بالفعل ما يقدر بـ 413762 فدانًا (167407 هكتارًا) - وهي مساحة أكبر من مدينة نيويورك - مع احتواء يصل إلى 84٪.

وقال المتحدث باسم مكافحة الحرائق النش "هذا يعكس عدة أيام عمل جيدة على الأرض حيث تمكنت الأطقم من تعزيز وبناء خطوط احتواء إضافية".

واشتعلت النيران في غابة فريمونت - وينيما الوطنية منذ أن اندلعت بسبب البرق في 6 يوليو، واعتقد رجال الإطفاء في البداية أنهم لن يكونوا قادرين على كبح جماحها حتى تهطل الأمطار الغزيرة في الخريف.