رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مسؤول من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يزور إيران قريبًا

الطاقة الذرية
الطاقة الذرية

أعلنت السلطات الإيرانية، اليوم السبت، أن مسؤولا كبيرا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيزور طهران قريبا.

وأكد مندوب إيران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كاظم غريب أبادي، اليوم، أن مساعد مدير الوكالة ماسيمو أبارو (وهو أيضا أحد المفتشين الدوليين المعينين لإيران) سيصل طهران الأسبوع الجاري "في سياق أنشطة الضمانات الروتينية وفي إطار اتفاقية الضمانات الشاملة"، حسب وكالة "فارس" شبه الرسمية.

ولفت الدبلوماسي الإيراني إلى أنه على الرغم من أن حكومة طهران لا تزال على اتصال دائم مع الوكالة الدولية، ليس هناك أي خطط مسبقة لإجراء محادثات مع أبارو في طهران.

يأتي ذلك على خلفية تقارير صحفية تتحدث عن زيارة مرتقبة لمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، إلى طهران، بعد انقضاء موعد اتفاق التعاون بين الطرفين.

وفي سياق متصل، أعلنت إيران الثلاثاء الماضي، عبر المتحدث باسم الحكومة، أنها تدرس إمكان تمديد الاتفاق التقني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي انقضت مهلته قبل أيام.

وقال المتحدث علي ربيعي في مؤتمر صحفي: "نحن في طور دراسة الحاجة إلى تمديد الاتفاق وكل الخيارات الأخرى".

وبدأت طهران في فبراير، بناء على قانون أقره مجلس الشورى (البرلمان) الذي يهيمن عليه المحافظون، بتقييد نشاط المفتشين التابعين للوكالة، في إجراء أبدت حكومة الرئيس المعتدل حسن روحاني تحفظاتها بشأنه، لكنها أكدت أنها ستلتزم بمندرجاته.

وربط القانون بين الإجراء واستمرار العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على الجمهورية الإسلامية اعتبارا من العام 2018، بعد قرار الإدارة الأمريكية الأحادي الجانب بالانسحاب من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني المبرم بين طهران وقوى دولية كبرى في 2015.

لكن الوكالة الدولية أبرمت مع إيران اتفاقا "تقنيا" مؤقتا، يتيح استمرارا محدودا لخطوات كانت لتتوقف بالكامل بموجب قانون مجلس الشورى.

وبناء عليه، أبقت طهران على عمل كاميرات مراقبة تابعة للوكالة في بعض المنشآت، لكن مع الاحتفاظ بتسجيلاتها. وقالت إنها ستسلّم التسجيلات للوكالة في حال رفعت واشنطن العقوبات بنهاية مهلة الاتفاق، أو ستقوم بمسحها كاملة في حال لم ترفع واشنطن عقوباتها.