رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«مش مشكلتى إنك بكرسى بعجل».. سائق شركة نقل يتنمر على شاب من ذوى الاحتياجات

ذوي احتياجات خاصة
ذوي احتياجات خاصة

تعرض شاب يدعى شريف إلهامي من ذوي الاحتياجات للتنمر من سائق يعمل لدى إحدى شركات النقل الخاصة التي تعمل بنظام التطبيقات الإلكترونية، نتيجة لكونه جليسًا على كرسي متحرك.

وتواصلت "الدستور" مع الأستاذ إلهامي عزت خبير السيارات، الذي كشف عن تفاصيل واقعة التنمر التي تعرض لها ابنه، حيث قال إنه تعرض لحادث سيارة تسبب له في إصابة بالعمود الفقري. 

وأضاف أن ابنه "شريف" رياضي منذ الصغر واصفًا إياه "بالبطل"، وأنه يتحدى الظروف التي تواجهه أيا كانت صعوبتها، معبرًا عن حزنه الشديد لما يتعرض له ابنه من تنمر وإساءة نتيجة للظروف الاجتماعية. 

وأوضح أن تلك الواقعة ليست الأولى من نوعها، فهو يتعامل مع شركة نقل خاصة منذ 6 سنوات، مشيرًا إلى أنه في بداية تعامله مع الشركة كانت تقوم بكشف شامل على الموظفين واختيار السيارات بجودة عالية، قائلًا: "حاليًا أصبح الوضع ميئوسا منه"، موضحًا أن مستوى اختيار العربيات منخفض، بالإضافة لقبولهم عددا كبيرا من السائقين دون معايير أو مقياس للجودة.

وكشف عن أن ابنه تعرض للرفض على يد السائقين، موضحًا أنهم كانوا يتجنبون توصيله بحجج واهية، موضحًا أن تلك الحجج كان لها تأثير سلبي على نفسية ابنه، لكنه كان يتقبلها بصدر رحب على حد وصفه. 

وتابع أنه بالإضافة لرفض السائقين إتمام رحلاته، إلا أنهم أيضًا يرفضون إلغاء الرحلة من جانبهم، وبالتالي تحسب الغرامة عليه، موضحًا أن المسافة من بين صالة الرياضة والبيت لا تتعدى الـ١٠ دقائق سيرا، منوهًا إلى أن ابنه يستطيع القيام بكل شيء، لكنه يطالب بأبسط حقوقه، وأنه يستعين بشركة نقل خاصة، لأن الطرق غير مجهزة لذوي الاحتياجات الخاصة. 

وأكد أن ما دفعه لكتابة منشور عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو تعرض ابنه للتنمر والإساءة على يد سائق، قائلًا: "السائق لم يكتف برفض الرحلة، لكنه قال له مش مشكلتي إنك بكرسي بعجل، ما كان له تأثير سلبي على نفسية شريف".

وأشار إلهامي إلى أنه بعد كتابة المنشور تفاجأ برسائل دعم كثيرة على السوشيال ميديا، مطالبا بمقاطعة هذه الشركة واعتذار رسمي منها.