رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هجوم صاروخي على قاعدة عين الأسد في العراق

هجوم صاروخي
هجوم صاروخي

تعرضت قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غربي العراق، لقصف صاروخي ظهر اليوم الإثنين.

ودوت صافرات الإنذار في قاعدة عين الأسد الجوية ثاني أكبر القواعد في العراق، وسقط صاروخ داخل القاعدة، بينما سقط صاروخين في محيطها، وحتى الآن لا توجد تقارير تؤكد إذا ما كانت هناك خسائر أم لا بحسب ما أفادت قناة "العربية" الاخبارية.

ومن جهته، أعلن التحالف الدولي ضد داعش إن استهداف قاعدة عين الأسد الجوية في العراق بصاروخ لم يسفر عنه أي إصابات.

ويعد الهجوم اليوم هو القصف الأول الذي تتعرض له القاعدة، بعد يومين على بيان شديد اللهجة من "تنسيقية المقاومة العراقية" التي أعلنت فيه تصعيد هجماتها ضد القوات الأمريكية في العراق.

وقبل أيام تعرضت قاعدة عين الأسد لهجوم بطائرة مسيرة مفخخة، لكنها لم تتسبب بأية إصابات.

وفي مطلع  مارس 2021، أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية، بسقوط 10 صواريخ كاتيوشا على قاعدة عين الأسد، التي كانت تستضيفها أيضا القوات الأمريكية، وقوات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، وبعض قوات الجيش العراقي.

أبرز المعلومات عن قاعدة عين الأسد

تقع قاعدة "عين الأسد" الجوية في محافظة الأنبار غربي العراق وعلى بعد 180 كيلو مترا عن العاصمة بغداد.

وبنيت القاعدة خلال الحرب العراقية-الإيرانية واستمرت علميات البناء التي قامت بها مجموعة من الشركات اليوغسلافية مدة سبع سنوات حيث انتهى العمل فيها عام 1987، قبل انتهاء الحرب بين البلدين بعام واحد.

وتضم القاعدة المترامية الأطراف عدداً كبيراً من عنابر الطائرات المقاتلة ومدرجين لهبوط وإقلاع الطائرات ومنشآت عديدة من قاعات تدريب ومستودعات ومساكن جنود ومخازن أسلحة وذخيرة تبلغ مساحتها 3 كليو مترات مربعة. ويمكنها استضافة نحو 5 آلاف جندي.

وتمركزت في القاعدة ثلاثة أسراب من الطائرات المقاتلة العراقية من طراز ميغ -21 وميج -25 قبل الغزو الأمريكي.