رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فقه بني إسرائيل (3).. بين الشك والإيمان.. كيف يرى اليهود "المسيح المُخلص"؟

اليهود
اليهود

أكثر ما أحبه في كوني يهودية هو انتظار المسيح! هذا أكثر ما أحبه.. الانتظار ثم الانتظار، نحن اليهود ننتظر المسيح... أحب أن الكتاب لا يزال مفتوحًا حول مسألة هوية المسيح المخلص، هكذا علق أحد اليهود في دراسة حول رؤية "بني إسرائيل" للمسيح المخلص نشرها موقع "التعليم اليهودي" الأمريكي.

المُسيح المخلص إحدى ركائز العقيدة اليهودية "فقه بني إسرائيل"، وفكرة "المسيحانية" تقوم على أساس الاعتقاد أن قدوم المسيح سيكون لتحقيق الخلاص لشعبه "اليهود"، وهذا الخلاص يتمثل في إقامة مملكة الله السماوية تعويضًا عن ضياع المملكة الأرضية في زمن السبي البابلي.

السبي البابلي كما هو وارد في التاريخ اليهودي، هو انقسام مملكة داوود وسليمان إلى مملكتين شمالية وجنوبية، ثم سقوط هاتين المملكتين في يد الآشوريين، والثانية في يد البابليين، وهي الواقعة التي عرفت بالسبي البابلي.

بين الشك في قدومه والإيمان به 

شكك العديد من اليهود في تنبؤات ظهور المسيح المخلص، فهناك العديد من الروايات التي تشكك في قدومه، فمثلًا  قال الحكيم اليهودي من القرن الأول ربان يوشانان بن زكاي ذات مرة: "إذا كان عليك أن تحمل شتلة في يدك عندما يخبرونك أن المسيح قد وصل، فقم أولًا بزرع الشتلة ثم اخرج وسلم بالمسيح". 

كما تحكي قصة يهودية قديمة عن يهودي روسي حصل على روبل شهريًا من قبل مجلس الجالية ليقف في ضواحي المدينة حتى يكون أول شخص يرحب بالمسيح عند وصوله. عندما قال له أحد الأصدقاء: "لكن الأجر منخفض جدًا"، أجاب الرجل: "صحيح، لكن الوظيفة دائمة".

كما يوجد تيار آخر، لا يشكك في قدومه، ولكن لا يعتقد في وجود المسيح كشخص وإنما كعصر، هؤلاء لا يؤمنون بقدوم المخلص، ولكن يؤمنون بوجود عصر مسيحاني.

مع ذلك، فإنه جذور الإيمان بالمسيح هي عمق التقاليد اليهودية، وهو المبدأ الأكثر من المبادئ الثلاثة عشر التي وضعها موسى بن ميمون وهو المبدأ القائل: أعتقد بقلب كامل في الفترة القادمة من المسيح، وعلى الرغم من أنه قد يتباطأ، إلا أنني سأنتظره في أي يوم قد يأتي فيه.

علامات المسيح المُخلص

يؤكد التقليد اليهودي على خمسة علامات على الأقل عن المسيح، فهو سوف يكون من نسل الملك داود، ويحصل على السيادة على أرض إسرائيل، ويجمع اليهود هناك من أركان الأرض الأربعة، ويعيدهم إلى التقيد الكامل بقانون التوراة، وكختام عظيم، يجلب السلام إلى العالم أجمع، وبحسب التفسيرات فإنه سيأتي من أبواب روما.

أما عصر المسيح، فيصفه النبي إشعياء وفقًا للكتاب المقدس بأنه العصر الذي يسكن فيه الذئب مع الحمل والعجل مع الأسد الصغير، بينما تفسير موسى بن ميمون يرى أن لغة إشعياء مجازية، والمقصود بها أن أعداء اليهود لن يضطهدوهم بعد الآن. 

بعد قرن من الزمان، رفض الحاخام موسى بن نخمان المعروف باسم ناخمانيدس عقلانية موسى بن ميمون، وأكد أن إشعياء يعني بالضبط ما قاله: في عصر المسيح، حتى الحيوانات البرية ستصبح مستأنسة ومزاجها حلو.

فكرة أن المسيح سيأتي بالخلاص للشعب اليهودي لها جذور في الكتاب المقدس، ومع ذلك، لم تركز المصادر اليهودية على الصفات الشخصية المحددة للمسيح، بينما تم ذكرها بشكل واضح في الكتاب المقدس، ففي سفر إشعياء جاء: "لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا، مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ".

أما موسى بن ميمون فقال في مؤلفه "قوانين الملوك": "إذا درس ملك من بيت داود التوراة، وانشغل بالوصايا كما فعل داود، وراقب قوانين الشريعة المكتوبة والشفوية، وأقنع إسرائيل بالسير في طريق التوراة وإصلاح انتهاكاتها، ومحاربة التوراة  في معارك الرب، يمكن الافتراض أنه المسيح. إذا نجح في هذه الأشياء، وأعاد بناء الهيكل على موقعه، وجمع مشتتى إسرائيل، فهو بلا شك المسيح... ولكن إذا لم ينجح بشكل كامل، أو قُتل، فمن الواضح أنه ليس المسيح المنتظر. 

كيف ينظر اليهود للمسيحية؟

الاعتقاد اليهودي هو أن حكم المسيح يكمن في المستقبل، وهي الفكرة التي ميزت اليهود عن المسيحيين الذين يؤمنون، بالطبع، بأن المسيح جاء قبل ألفي عام في شخص يسوع. 

السبب الأساسي لإنكار اليهود للمعتقدات المسيحية عن يسوع، هو أنه لم يدخل السلام العالمي، كما تنبأ إشعياء: "ولن ترفع الأمة سيفًا على أمة، ولن يتعلموا الحرب بعد الآن"، بالإضافة إلى ذلك، لم يساعد المسيح عيسى ابن مريم في تحقيق السيادة السياسية اليهودية أو الحماية من أعدائهم.

المسيح المُخلص بين اليهود التقليديين والإصلاحيين

في العالم الحديث، أنكرت اليهودية الإصلاحية منذ فترة طويلة أنه سيكون هناك مسيح فردي سينفذ مهمة إصلاح العالم. بدلًا من ذلك، تتحدث الحركة عن عالم مستقبلي ستؤدي فيه الجهود البشرية، وليس الرسول المرسل من الله، إلى عصر السلام، وبالفعل أثرت فكرة الإصلاح على العديد من اليهود غير الأرثوذكس الذي أصبحوا يرون أن الاهتمام بالقضايا السياسية الليبرالية اليسارية التي تهتم بالسلام هي أساس العصر المسيحاني.

أما اليهود التقليديين "المتدينين" فازداد الاهتمام بالإيمان بالمسيح في السنوات الأخيرة، ففي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، نادرًا ما تم ذكر موضوع المسيح في المدرسة اليهودية، لكن اليوم، هناك حركة كبيرة داخل الأرثوذكسية تركز بشكل مكثف على اقتراب مجيء المسيح. 

في الوقت نفسه،، أصبح موضوع المسيح محوريًا بشكل متزايد للعديد من الصهاينة المتدينين في إسرائيل، وخاصة للعديد من تلاميذ الحاخام إبراهيم إسحاق كوك، فالحدث الذي ساعد في تمهيد الطريق لإحياء الاهتمام بالمسيح كانت حرب يونيو 1967، حيث استولت إسرائيل على البلدة القديمة في القدس، وحققت، لأول مرة منذ أكثر من ألفي عام، حكمًا يهوديًا بالقدس، ورسم حدود إسرائيل الكبرى التي جاءت في التوراة.

كيف أثرت الفكرة المسيحانية على اليهود؟

قراءة التاريخ اليهودي تشير إلى أن الفكرة المسيحانية قد عززت الحياة اليهودية لفترة طويلة، ودفعت اليهود إلى العمل  بشكل أكثر، فكلما اعتقد اليهود أن مجيء المسيح وشيك، كانت النتائج كارثية.

 في عام 1984، ألقي القبض على يهودي متدين سري في إسرائيل كان يخطط مع مجموعة لتفجير قبة الصخرة في القدس، وكانت عقيدتهم هو هدمها، لإعادة بناء الهيكل، ورغم إلقاء القبض على المجموعة المتطرفة إلا أن الفكرة ما زالت تتردد لدى المتطرفين اليهود الذين يعتقدون أن تحركات مثل هذه ستعجل بقدوم المسيح المخلص، والحقيقة أنه عندما يبدأ الإيمان بمجيء المسيح المخلص محركًا لقرارات سياسية ستتوقف الفكرة المسيحانية عن كونها ملهمة وتصبح خطيرة للغاية.