رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تحريك السفينة الجانحة يهبط بأسعار النفط بنسبة 1.7%

السفينة الجانحة
السفينة الجانحة

تراجعت أسعار النفط فى التعاملات الصباحية، اليوم الإثنين، بنسبة بلغت 1.7%، ليصل إلى مستوى 59.9 دولار لبرميل خام نايمكس، كما تراجع خام برنت بنسبة 1.1% ليسجل مستوى 63.7 دولار، نتيجة تحريك السفينة الجانحة في قناة السويس، والتي أعاقت مرور مئات السفن خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال مسئولو هيئة قناة السويس، منذ قليل، إن تعويم سفينة الحاويات الجانحة بالقناة قد نجح من الجانب الخلفى، حيث تم تحريك السفينة الجانحة لمجرى القناة بواقع 102 متر حتى الآن، وجارٍ شد الجزء الأمامى من خلال القاطرات التي تتولى شد السفينة.

ووفقا لمسئولي القناة تستجيب السفينة بشكل كبير لمحاولات الشد من المقدمة، ما يعد خطوة غير مسبوقة فى محاولات شد السفينة منذ بدء أعمال التعويم ومؤشر للتعويم الكلى.

وقال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن توزيع القاطرات خلال المناورات يشمل شد مقدمة السفينة في اتجاه الشمال بواسطة كل من القاطرة "بركة 1" والقاطرة "عزت عادل" بقوة شد 160 طنا لكل منهما.

فيما تدفع 4 قاطرات مؤخرة السفينة جنوبا، وتضم القاطرتين الجديدتين "عبدالحميد يوسف" و"مصطفى محمود" بقوة شد 70 طنا لكل منهما، والقاطرتين «بورسعيد 1» و«بورسعيد 2».

كما تعمل قاطرتان على شد مؤخر السفينة جنوبا، وفي مقدمتهما القاطرة الهولندية APL GUARD بقوة شد 285 طنا، والقاطرة ماريديف، وتتشارك القاطرتان "تحيا مصر 1» "وتحيا مصر 2" في دفع مقدم السفينة ناحية الشمال.

وقال الفريق أسامة ربيع إن اليوم، الساعة 4 ونصف فجرا، نجحت جهود الهيئة بإعادة تعويم السفينة الجانحة بنسبة 80%.

حيث كان مؤخرها يبعد عن الشاطئ بـ4 أمتار ووصل الآن إلى 102 متر، حيث أصبحت السفينة بالكامل في منتصف القناة عدا المقدم فقط، وتم تعديل المسار الخاص بالسفينة.

وأضاف رئيس هيئة قناة السويس أنه ينتظر الآن عملية المد الساعة 11.35، ويصل لـ2 متر، حيث توجد مساحة كبيرة يمكن أن يتم الشد منها، ومع المد سيكون الأمر سهلا.

وقال رئيس هيئة قناة السويس إنه لا يأمل أن يتطلب تعويم السفينة الجانحة اللجوء لتخفيف حمولتها، حيث تزيد الرياح من صعوبة تحقيق عملية التعويم.

ويكلف تعطل الملاحة عبر قناة السويس التجارة العالمية قرابة 400 مليون دولار في الساعة، ما يعادل نحو 6.66 مليون دولار في الدقيقة، ومع تعطل الملاحة ارتفع سعر شحن الحاوية الواحدة من الصين إلى أوروبا إلى 8 آلاف دولار، ما يساوي 4 أضعاف السعر الذي كان العام الماضي.

وستؤخر السفينة الجانحة في قناة السويس تسليم منتجات نفطية بقيمة نحو 10 مليارات دولار، الأمر الذي قد يؤثر على أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وفي حال قررت السفن الإبحار عبر الطريق البديل من خلال رأس الرجاء الصالح فإن المسار سيزيد بمقدار 9.65 ألف كيلومتر، بما ينعكس بالسلب على تكلفة نقل البضائع وستزيد بما لا يقل عن 300 ألف دولار.

وتعد قناة السويس واحدة من أكثر طرق التجارة ازدحاما في العالم، حيث يمر عبرها ما يقرب من 12% من إجمالي التجارة العالمية.

وتقدر شركة «Lloyd's» حركة مرور قناة السويس باتجاه الغرب بحوالي 5.1 مليار دولار يوميا، وحركة المرور المتجهة شرقا بحوالي 4.5 مليار دولار يوميا.

وحتى الآن باتت السفن التي تنتظر في الممر الملاحي، والتي تترقب انفراج الأزمة للعبور، ما يقرب من 370 سفينة.

وعبور السفن من طريق رأس الرجاء الصالح يعد أصعب من عبورها من قناة السويس، حيث يكلف زيادة في الوقت قد تصل الى 14 يوما.

وتعرضت السفينة البنمية للجنوح، والتي تتبع الخط الملاحي «EVER GREEN»، ويبلغ طولها 400 متر وعرضها 59 مترا وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن.