رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بريطانيا تتحرك لتخفيف التوترات مع الاتحاد الأوروبي بشأن لقاح كورونا

لقاح كورونا
لقاح كورونا

ذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن حكومة المملكة المتحدة ستسعى إلى تهدئة حدة التوترات بشأن الحظر الأوروبي المحتمل على صادرات لقاح (كوفيد-19) إلى المملكة المتحدة، وذلك في إطار حملة دبلوماسية هذا الأسبوع، إذ أثارت المصادر إمكانية مشاركة إمدادات اللقاح من مصنع هولندي.

ونسبت الصحيفة- في سياق تقرير أوردته في موقعها على الإنترنت، اليوم الثلاثاء- إلى مصادر قولها إن الحكومة البريطانية حريصة على تقديم الدعم والخبرة في مصنع إنتاج لقاحات "أسترازينكا" في هولندا؛ من أجل المساعدة في زيادة الإنتاج.

وأضافت الصحيفة أن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ناقشت منع الصادرات إلى المملكة المتحدة، وسط مزاعم بأن (أسترازينكا) وهي الشركة المصنعة البريطانية- السويدية تفضل تقديم الإمدادات إلى المملكة المتحدة.

وقال مسئولو الاتحاد الأوروبي: إن الاتحاد قد يحظر الصادرات من المصنع إلى أن تقدم شركة (أسترازينكا) الجرعات التي يرون أنها ملزمة بموجب التعاقد بتوفيرها.

وأوضح أحد المصادر بالحكومة البريطانية أن هناك محادثات مبكرة بشأن ما يمكن أن تقدمه المملكة المتحدة لتجنب نشوب نزاع دولي كبير لكن من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان من المرجح تقاسم الإمدادات، كما أن السير تيم بارو- السفير السابق لدى الاتحاد الأوروبي- من بين كبار المستشارين الذين يحاولون التفاوض بشأن تسوية النزاع.

وقالت مصادر في الحكومة الهولندية إن وزراء الحكومة يرغبون في السماح بأي طلب تصدير إلى المملكة المتحدة من المصنع في ليدن، لكن القرار قد لا يكون بأيديهم.

وأضاف: "لم يكن هناك طلب لكن النظام يقضي بأنه مهما كان القرار الذي نتخذه يجب أن يذهب إلى المفوضية الأوروبية وإذا كانوا يريدون منعه يمكنهم ذلك، سيكون من الأفضل لو لم نصل إلى هذه النقطة ويمكن لشركة (أسترازينكا) والحكومة البريطانية والمفوضية الأوروبية التوصل إلى اتفاق، لقد عرضت (أسترازينكا) كل ما يمكنها فعله للجميع".

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون دعا- أمس- إلى التعاون الدولي، قائلًا: إن موجة ثالثة من فيروس كورونا في أماكن أخرى في أوروبا ستؤثر حتمًا على المملكة المتحدة.

وقال مصدر في الحكومة البريطانية: إنه تحدث إلى قادة من فرنسا وألمانيا وهولندا في الأيام الأخيرة، وحث وزراءه في جلسات خاصة على التقليل من أهمية أي لغة متبادلة بشأن الخلاف مع الاستمرار في بذل الجهود الدبلوماسية.

بينما فرنسا وألمانيا تواصلان الضغط على بروكسل لتكون أكثر صرامة بشأن الصادرات.

ويناقش قادة الاتحاد الأوروبي يوم الخميس المقبل أيضًا ما إذا كان ينبغي منح المفوضية صلاحيات جديدة؛ للسيطرة على التوزيع والإنتاج في أراضي الاتحاد الأوروبي.

وفي غضون ذلك، سعى إدوارد ليستر، وهو أحد مساعدي جونسون الرئيسيين، لزيادة إمدادات اللقاح التي يتم تصنيعها في الهند، إذ قام بزيارة، أمس، للبلاد لإجراء محادثات قبل زيارة رئيس الوزراء الشهر المقبل.