رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

حقيقة تسريب امتحانات الصف الثاني الإعدادي 2021

جريدة الدستور

تصدر البحث عن حقيقة تسريب امتحانات الصف الثاني الاعدادي 2021، محركات البحث الشهيرة، فمنذ بداية امتحانات الفصل الدراسي الأول، يوم السبت الموافق 27 فبراير الماضي، ترددت أنباء حول تسريب الامتحانات لبعض صفوف النقل عبر مواقع التواصل الاجتماعي الحديثة، وادعاء صفحة شاومينج التي تزعم تسريب الأسئلة الخاصة بالامتحانات، قيامها بنشر الامتحان كل عام، لإثارة البلبلة والجدل بين الطلاب وأولياء الأمور، وزيادة عدد المتابعين لها عبر "فيسبوك".

حقيقة تسريب امتحانات الصف الثاني الاعدادي 2021

ادعت بعض المواقع الإخبارية الإلكترونية، وبعض الصفحات على المنصات الإلكترونية، أن لديها نسخة من امتحانات الصف الثاني الإعدادي، وذلك قبل بداية الامتحانات بساعات قليلة، مما أثار جدل كبير عبر السوشيال ميديا، من جانب الطلاب وأولياء الأمور، ومطالب من قبل أولياء الأمور وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بالرد على تلك المزاعم والادعاءات.

وبعد الاطلاع على تلك الأسئلة المسربة، تبين أنها نماذج استرشادية من امتحانات السنوات السابقة، ولا صحة لما تردد من تسريب الامتحانات، ولا تتعدى تلك النماذج المسربة على كونها نماذج نشرتها الوزارة بصورة رسمية، والتي أعلنت مواصفات الورقة الامتحانية قبل بداية الامتحانات.

شكل ورقة امتحان الصفوف الإعدادية 2021

من جانبها، وضعت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، نظاما استثنائيا لامتحانات الصف الثاني الإعدادي، خلال هذا العام في الفصل الدراسي الأول عن العام الدراسي الحالي 2020-2021.

حيث يقوم النظام والآلية التي وضعتها الوزارة ، على اختبار الطالب في كل المواد المقررة عليه في ورقة واحدة، وهي بالنسبة للصف الثاني الإعدادي اللغة العربية والدراسات الاجتماعية والرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية.

وأبدى طلاب الصفوف من الرابع الابتدائي وحتى السادس سعادتهم من سهولة الامتحانات التي خاضوها على مدار الأيام الأخيرة، والتي ستكون امتحانات الإعدادية على غرارها.

وتختلف الامتحانات هذا العام عن السنوات الماضية، نظرًا لما تمر به البلاد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجدة، التي بدأت في أوائل 2020، وراح ضحيتها الآلاف حول العالم، وذلك بهدف تقليل الكثافة الطلابية، إضافة إلى تقليل الحضور اليومي، حفاظًا على سلامة وأرواح الطلاب.

اقرأ أيضا: