رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«بوابة الأمان» تُساهم فى إخراج المنتجات الخطرة للوقاية من كورونا بأوروبا

جريدة الدستور

أظهر تقرير المفوضية الأوروبية السنوي عن بوابة الأمان "Safety Gate" (نظام الإنذار السريع للاتحاد الأوروبي للمنتجات الاستهلاكية الخطرة)، أن 9% من جميع التنبيهات التي أثيرت عام 2020 تتعلق بالمنتجات المتعلقة بوباء كورونا، وهي في الغالب أقنعة حماية الوجه غير المطابقة للمواصفات.

وأشار التقرير إلى أنه من الأمثلة الأخرى على المنتجات الخطيرة ذات الصلة بوباء كورونا التي تم الإخطار بها في بوابة الأمان، المطهرات التي تحتوي على مواد كيميائية سامة، مثل الميثانول الذي يمكن أن يؤدي إلى العمى أو حتى الموت في حالة ابتلاعه، أو المطهرات فوق البنفسجية التي تعرض المستخدمين لإشعاع قوي يسبب تهيج الجلد.

ووفقًا للتقرير، فإن عدد الإجراءات التي اتخذتها السلطات بعد إصدار إنذار يتزايد عامًا بعد عام، حيث وصل إلى رقم قياسي جديد بلغ 5377، مقارنة بـ4477 في عام 2019.

وفي السياق ذاته، قال ديدييه رايندرز، المفوض الأوروبي للعدالة: "لقد أثبتت بوابة الأمان أنها مقاومة للأزمات، فخلال جائحة كورونا، ساعدت في حماية المستهلكين من خلال كونها أداة رئيسية لنشر المعلومات المتعلقة بالمنتجات الخطرة بكفاءة وسرعة، مثل الأقنعة غير الآمنة أو المطهرات السامة وإزالتها من الأسواق. فمع أدوات حماية مثل هذه، يتم ضمان حقوق المستهلك بشكل أكبر".

ووفقّا للتقرير، ركزت إجراءات المراقبة على المنتجات ذات الصلة بوباء كورونا والتي أصبحت ضرورية لجميع المستهلكين، وبالتالي كان هناك في عام 2020 نحو 161 تنبيهًا على الأقنعة و3 تنبيهات على ملابس خاصة و13 تنبيهًا على مطهرات اليد و18 تنبيهًا على مصابيح الأشعة فوق البنفسجية التي من المفترض أن تعمل كمعقمات، وستستمر التنبيهات المتداولة في النظام خلال العام الجاري.

وفي عام 2020، تبادلت السلطات من 31 دولة مشاركة في شبكة بوابة الأمان (الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى النرويج وأيسلندا وإمارة ليختنشتاين والمملكة المتحدة) ما مجموعه 2253 تنبيهًا بشأن التدابير المتخذة ضد المنتجات الخطرة من خلال النظام. وردوا بـ 5377 إجراء متابعة. ويمثل هذا زيادة بنسبة تزيد على 20٪ عن عدد المتابعات لعام 2019.

وحسب التقرير، فإن الألعاب هي أكثر فئات المنتجات التي يتم إخطار بشأنها (27٪ من إجمالي الإخطارات)، تليها السيارات (21٪) والأجهزة والمعدات الكهربائية (10٪). ويوضح هذا أن مراقبة السوق في الاتحاد الأوروبي تركز بشكل خاص على الأطفال، وهم مجموعة المستهلكين المعرضين للخطر.

ومقارنة بالعام الماضي، تلتزم المزيد من الأسواق عبر الإنترنت بتحسين سلامة المنتجات التي تبيعها، وقد انضم أمس موقعان جديدان إلى مبادرة تعهد سلامة المنتج، وهما "جووم" و"إيتسي"، وتلتزم هذه المواقع بفحص المنتجات على بوابة الأمان ليست معروضة للبيع على مواقعهم على الويب، والتصرف بسرعة في حالة إرسال السلطات الوطنية إليهم أي منتجات خطيرة تجب إزالتها.

وتكافئ المفوضية الشركات التي تبذل جهدًا إضافيًا لحماية المستهلكين بجائزة الاتحاد الأوروبي لسلامة المنتجات، وستركز نسخة هذا العام، التي تم إطلاقها للتطبيقات أمس، على المبادرات التي تهدف إلى حماية المستهلكين المعرضين للخطر بشكل خاص، وعلى استخدام التقنيات الجديدة لتعزيز سلامة المستهلك المنتج.

يشار إلى أنه منذ عام 2003، تتيح بوابة الأمان التبادل السريع للمعلومات، بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية والمملكة المتحدة والمفوضية الأوروبية، حول المنتجات غير الغذائية الخطرة التي تشكل خطرًا على صحة وسلامة المستهلكين. وبهذه الطريقة، يمكن اتخاذ إجراءات المتابعة المناسبة وحظر المنتجات من السوق.