رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

القس صموئيل حبيب.. عملاق لم يمُت




فى يوم ٢٨ فبراير الماضى حلّت ذكرى مولد الدكتور القس صموئيل حبيب «٢٨ فبراير ١٩٢٨- ٧ أكتوبر ١٩٩٧»، رئيس الطائفة الإنجيلية الأسبق ومؤسس الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية.. والقس صموئيل حبيب كان له دوره الرائد والبارز والمؤثر على كل الأصعدة الفكرية والثقافية والتنموية والدينية.
ولد صموئيل حبيب فى مدينة الواسطى شمال محافظة بنى سويف، وهو مؤسس ومدير عام الهيئة القبطية الإنجيلية منذ أن أسسها عام ١٩٥٠، حتى رحيله عام ١٩٩٧، كما كان يشغل منصب رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، وكرمته الدولة بمنحه نوط الامتياز مرتين.
وتلقى «حبيب» تعليمه فى مدينة الواسطى، واختار مجال الدراسات الدينية، فالتحق بكلية اللاهوت وحصل على البكالوريوس عام ١٩٥٠، والعلوم الاجتماعية بالجامعة الأمريكية عام ١٩٥٢.
وقد حصل حبيب على ماجستير الصحافة حول الكتابة المقروءة للمتعلمين الجدد فى المجتمع المصرى من جامعة سيراكيور بنيويورك، ثم أشبع رغبته فى استكمال دراسة اللاهوت بالحصول على الدكتوراه من جامعة سان فرانسيسكو عام ١٩٨٢، كما شملت رحلته التعليمية أيضًا تقديرًا دوليًا بمنحه الدكتوراه الفخرية فى صنع السلام من جامعة وستمنستر بأمريكا فى يناير عام ١٩٩٦، وأخرى من جامعة سان أكزافية بكندا؛ لدوره المشهود فى مجال التنمية الاجتماعية، ورأس الطائفة الإنجيلية فى مصر عام ١٩٨٠، ونظرًا لدوره المؤثر، كرمته كنائس وجامعات العالم على طول اتساع خدمات الهيئة الإنجيلية الشهيرة وعرضها على مستوى الجمهورية.
والقس صموئيل حبيب كان عضوًا فى العديد من المؤسسات المحلية والعالمية العاملة فى مجال التنمية، وله دوره فى خدمة الكنائس الإنجيلية فى الشرق الأوسط والشرق عمومًا، وكذلك أبحاثه الجادة فى التغيير الاجتماعى لصالح التنمية، وجهوده الدولية فى مجال محو الأمية، والتنمية الاجتماعية على وجه الخصوص، كما نال العديد من الجوائز وشهادات التقدير من المؤسسات الكنسية وجامعات العالم.
قام بتأليف أكثر من ٦٠ كتابًا باللغة العربية، كما كان المؤسس الأول لمجلة «رسالة النور للتنمية» عام ١٩٥٦، ومن مؤسسى مجلة «أجنحة النور» عام ١٩٥٩، كما رأس تحرير مجلة «الهدى» لسان حال الكنيسة الإنجيلية بمصر عام ١٩٧٦.
وفى مجال نشاطه الكنسى والخدمة الدينية محليًا وعالميًا، بدأ ذلك برسامته قسًا بالقاهرة فى ٢٠ نوفمبر ١٩٥١، حيث أسس وأدار الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية منذ عام ١٩٥٠، وفى عام ١٩٨٢ كرمته كلية مسكنجهام بأوهايو بمنحه درجة الدكتوراه الفخرية فى اللاهوت، وتبوّأ صموئيل حبيب الكثير من المناصب الإقليمية والدولية.
وتوفى عام ١٩٩٧ عن عمر ناهز الـ٦٩ عامًا.. فلقد كان بحق نموذجًا رائعًا لرجل الدين المستنير الذى حمل بيمينه الكتاب المقدس، وبيسراه الصحف اليومية، فعاش خلاقًا فى معالجة مشكلات مجتمعه.