رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الجيش الليبي: أمن المواطن والدولة مسئولية الجميع

الأربعاء 06/يناير/2021 - 11:02 م
المسماري
المسماري
عبير سليم
طباعة
قال الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، اليوم الأربعاء، إن أمن المواطن وأمن الدولة في هذه المرحلة، هو مسؤولية الجميع وعلى رأسهم القيادة العامة ووزارة الداخلية.

ودعا المسماري في مؤتمر صحفي، عقد مساء اليوم من بنغازي، المواطنين إلى ضرورة الإبلاغ عن أي خروقات قد تحدث لاتخاذ ما يلزم اتخاذه خلال المرحلة القادمة.

وأضاف أن القائد العام المشير خليفة حفتر يتابع الأوضاع أولا بأول، مشيرا إلى اجتماع حفتر مع الغرفة الأمنية المشتركة لمتابعة الأوضاع في منطقة بنغازي الكبرى.

وشدد المسماري على أهمية دعم المؤسسات الأمنية والعسكرية لتحقيق وبسط الأمن، ومحاربة الخارجين عن القانون، مشيدا بدور الأعيان والحكماء والمشايخ في المنطقة الشرقية لدعمهم القيادة العامة التي قال إنها واجهة "القوات المسلحة والجيش الوطني الليبي".

وطمأن المسماري أهالي مدينة سرت، مؤكدا أن القيادة العامة تعمل على حلحلة جميع المطالب المشروعة والمستحقة لأهالي المدينة.

ولفت إلى أن المشير حفتر وجه هيئة الإمداد والتموين بالقيادة العامة للتنسيق مع آمر غرفة عمليات سرت الكبرى اللواء أحمد سالم الدرسي لحلحلة كافة المختنقات التي تواجه البلدية.

وعن فتح الطريق الساحلي، قال المسماري إن القيادة العامة هي جزء من هذه العلمية باعتبارها طرف في اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، مشيدا بأطراف اللجنة العسكرية بعد إتمام عملية تبادل محتجزين بين الطرفين نفذتها اللجنة.

وأكد أن المرحلة القادمة ستكون مليئة بما يطمئن الليبيين ويحمي أمن واستقرار البلاد.

كما أكد المسماري أن المنطقة العسكرية سبها والوحدات التابعة لها تمكنت من السيطرة على الأوضاع في المدينة وقامت بطرد المجموعات المسلحة التي جندت مرتزقة أجانب واستخدمتهم في تحركها، خلال الأيام الماضية.

وقال: "القوات المسلحة تمكنت من إفشال هذه التحركات والسيطرة على الوضع بالكامل"، مؤكدا أن الأمور بالكامل هادئة جدا في خطوط التماس.

ودعا الناطق باسم القيادة العامة في ختام المؤتمر الصحفي كافة الليبيين إلى الوحدة لإحباط المؤامرة التي تحاك ضد البلاد من أجل المحافظة على الدولة ومجهودات الأجداد الأفاضل.