رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 22 يناير 2021 الموافق 09 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

جون شتاينبك.. قصة صاحب «عناقيد الغضب»

الأحد 20/ديسمبر/2020 - 01:35 م
جون شتاينبك
جون شتاينبك
خالد حماد
طباعة
في 20 ديسمبر 1968 رحل أحد أبرز كتاب الولايات المتحدة الأمريكية، الحائز على جائزة نوبل في الآداب عام 1962.

إنه «جون شتاينبك»، المولود في 27 فبراير 1902، وتلك المسافة بين المولد والرحيل شهدت العديد من الإحباطات والمآسي التي عاشها الطفل والشاب، بعدها أصبح وما زال أحد أبرز أيقونات الكتابة الإبداعية في أمريكا والعالم.

وهو ولد لـ3 شقيقات، لوالد متوسط الدخل، اشتغل في عدة مهن لتوفير حياة لائقة، لم يخيب جون شتاينبك ظن والديه فيه، ذلك حتى مرحلة الثانوية، وعند دخوله الجامعة قرر أن لا يكمل دراسته بعد تعدد رسوبه لأكثر من مرة.

ونال الروائي الأمريكي الشهير جائزة «بوليترز» عام 1940 عن رائعته «عناقيد الغضب»، أحد أبرز أعماله وأشهرها على الإطلاق.

وتستعرض «عناقيد الغضب» حياة الطبقة العاملة والمهمشين، الذين يعد الروائي واحدًا منهم بحكم مولده، والذي اقترن بالطبقة المهمشة في المجتمع الأمريكي.

قدم شتاينبك أكثر من عمل إبداعي قبل «عناقيد الغضب» منها «كأس من ذهب» و«البحث عن إله مجهول» و«توتيلات فلات» و«معركة مشكوك بها» و«فئران ورجال».