رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 18 يناير 2021 الموافق 05 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«عندما يجوع القلب» كتاب جديد للكاتبة ندى سمير

الأربعاء 16/ديسمبر/2020 - 10:31 م
عندما يجوع القلب
عندما يجوع القلب
جمال عاشور
طباعة
صدر حديثًا عن دار المكتبة العربية للنشر والتوزيع كتاب «عندما يجوع القلب»، للكاتبة نظى سمير.

الكتاب يعد التجربة الأولي للكاتبة والإعلامية ندى سمير في عالم الأدب، وهو يجمع بين القصص القصيرة والخواطر، وسلسلة من المقالات التي تناولت قضايا وأحداثًا اجتماعية معاصرة.

ورصد الكتاب خلال فصوله المختلفة قصة معاناة النفس البشرية بسبب الحرمان العاطفي وغياب العلاقات الاجتماعية السوية المشبعة، وكيف انعكست على حياة الإنسان بشكل مدمر.

يذكر أن جميع القصص التي تناولها الكتاب واقعية وحقيقية، يحيا أبطالها بيننا، وقد سجلت الكاتبة قصصهم بعد جلسات بينها وبين الضحايا، حيث انعكس كون ندى سمير عضوًا بمبادرة «أنتي الأهم»، وهي واحدة من أكبر المبادرات الداعمة للمراة وضحايا العنف الجنسي والأسري، على تناولها للأحداث، وبدت ظلاله واضحة بين الصفحات.

قابلت الكاتبة كثيرًا من الضحايا اللاتي تعرضن لأشكال العنف والاستغلال الجنسي، فحاولت الكاتبة عبر كتابها هذا دق ناقوس الخطر للمجتمع والأسرة ولكل فتاة للوعي بخطورة الانغماس في تجارب عاطفية والبحث عن الاشباع العاطفي بعيدًا عن الاطار الاجتماعي السليم.

وختمت الكاتبة كتابها بسلسة من النصائح للهروب من بئر الحرمان، وكان أهمها العطاء الاجتماعي ومساعدة الفئات الأكثر احتياجًا.

جدير بالذكر، أن الكاتبة ندى سمير عملت أكثر من عشرة أعوام كمعد برامج تلفزيونية، وكانت من أبرز الاسماء في مجال الأفلام الوثائقية، وفي عام ٢٠١٨ وبعد رجوعها من الولايات المتحدة الامريكية قررت تكريس حياتها للعمل المجتمعي، فأطلقت مبادرة «أنا انسان» لرعاية العمالة المساندة، وحصدت المبادرة جائزة أفضل مبادرة مجتمعية تحت مظلة جامعة الدول العربية بأسبوع التنمية المستدامة في عام ٢٠١٩.

كما تقلدت «ندى» منصب مدير المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» بمؤسسة مصر للصحة والتنمية المستدامة، وتشغل حاليًا منصب مسئول إدارة فرق المتطوعين بمبادرة «بينا» بوزارة التضامن الاجتماعي.

«عندما يجوع القلب» يحمل رسالة خاصة لكل سيدة وفتاة، وهي لا ترتضي بالفتات لقلبك مهما شعرت بالحرمان، فبالعطاء يتحقق التوازن، وفي خدمة الآخرين ودعم المعوزين يرتاح القلب ويهدأ وتذوب الجروح.

الكلمات المفتاحية