رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 09 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

ميرفت أمين كلمة السر.. قصة زواج فنانين كبيرين انتهت بعد 7 أشهر

الثلاثاء 29/سبتمبر/2020 - 11:45 م
ميرفت أمين
ميرفت أمين
طباعة
يعتبر الفنان محمود قابيل واحدا من الفنانين القلائل في العمل الفني أصحاب الزيجات الأقل عددًا؛ فالفنان صاحب الأكثر من 100 عمل درامي وسينمائي من مواليد، 1946 لم يتزوج سوى مرتين، وكان قبل الفن ضابطًا في القوات المسلحة المصرية، وشارك في حرب 1967، وحرب الاستنزاف وأصيب خلالها أكثر من مرة ومنعته الإصابة من المشاركة في حرب أكتوبر 1973.

وتزوج الفنان محمود قابيل من الفنانة سهير رمزي، ورغم ما أعلنه كلا الطرفين عن السعادة التي يشعران بها خلال ذلك الزواج إلا أنه لم يدم سوى 7 شهور فقط.

وأعلنت الفنانة سهير رمزي، يوم زواجها أنها تعيش أحلى قصة حب في العالم، وأنها وجدت أخيرًا السعادة الزوجية التي طال بحثها عنها.

وتعددت الأسباب التي قيلت حول الانفصال السريع بين النجمين خاصة بعد قصة الحب الكبيرة بينهما ما قبل الزواج وخلاله، إلا أن أحد الأسباب التي ذكرتها مجلة "الموعد" في ذلك الوقت أن محمود قابيل كان يصر دائمًا على أن يصطحب سهير رمزي، إلى سهراته في نادي الجزيرة، وأنها كانت تشعر بالضيق من هذه السهرات، لأن جميع الذين كانوا في هذه السهرات لا يتحدثون إلا باللغة الفرنسية التي تجهلها مما يجعلها غريبة بينهم، كما أنها اكتشفت خلال الـ7 شهور، أن هناك اختلافًا شاسعًا بين تفكيرها وتفكيره وطبائعها وطبائعه والأجواء التي تحب أن تكون فيها والأجواء التي يعيشها محمود قابيل.

بينما نقلت بعض الصحف بعد انفصالهما، أن السبب الأهم هو حب الفنان محمود قابيل للفنانة ميرفت أمين الذي تحدث عنه عدد من المحيطين بهما، وهو ما لم تستطع معه الفنانة سهير رمزي الاستمرار في الزواج لتسافر عقب انفصالهما إلى لندن حتى لا تتم مطاردتها من قبل الصحافة.

وفي أحد اللقاءات التليفزيونية قال محمود قابيل إنه ارتبط عاطفيا في سن صغيرة، فقد كان يبلغ من العمر 14 عامًا، لكنه وجد صعوبة في التعامل مع الجنس اللطيف بعد تخرجه من الكلية الحربية.

وعن حقيقة زواجه من الفنانة ميرفت أمين قال قابيل إنه أعجب بها أثناء تصوير فيلم "حب تحت المطر"، لكنهما لم يتزوجا، مؤكدًا أن ما أعجبه في سهير رمزي وميرفت أمين الجمال الداخلي وروحهما الخفيفة لا الشكل الخارجي.

أما الزواج الثاني فكان من خارج الوسط الفني، من أم أولاده التي لا تزال زوجته، مشيرًا في ذات اللقاء إلى أنه شعر تجاهها بشعور مختلف عندما شاهدها في أول مرة، قائلًا: "لما تحب الست بتشوف أولادك فيها، ولما رأيت زوجتي لليلة شعرت بهذا".