رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

رئيس جامعة دمياط يلتقي أعضاء مجلس الشيوخ (صور)

الإثنين 28/سبتمبر/2020 - 07:19 م
رئيس جامعة دمياط
رئيس جامعة دمياط
حسام فهمي
طباعة
استقبل الدكتور السيد محمد دعدور، رئيس جامعة دمياط، أعضاء مجلس الشيوخ بمحافظة دمياط الفائزين مؤخرًا في الانتخابات وهم وليد التمامي، ومحمد أبوحجازى وأحمد البلشى.

حضر اللقاء أعضاء مجلس الجامعة، الدكتور عبدالحميد خضر، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع، والدكتور حمدان ربيع، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا، والدكتور وائل الطيباني، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وعمداء الكليات وأمين عام الجامعة.

ورحب رئيس الجامعة، نيابة عن مجلس الجامعة والمنتسبين لها، بنواب محافظة دمياط بمجلس الشيوخ، وعبر عن امتنان الجامعة بهذه الزيارة للتعارف بين قيادات الجامعة والسادة النواب، وأشار إلى الدور الكبير الذى يؤديه كلا الطرفين في خدمة دمياط وأهلها.

وأفاد بأن كلمة الجامعة تشير إلى أن تلك المؤسسة هى المكان الذى يجمع كل الفئات تحت مظلته، ويجتمع فيه الأساتذة والشباب لنقل خبرات ومعارف وثقافة الجيل الأكبر إلى الجيل الأصغر للحفاظ على تراث المجتمع مع تبادل الخبرات بين الأجيال لتعزيز حيوية الفكر الإنساني وديناميكية التطور في القدرات والمهارات البشرية، كما ذكر أن الجامعات تختلف عن المدارس في أن المدرسة تقف عند نقل المعارف، بينما الجامعة هى مصدر صناعة المعارف من خلال البحث العلمى بغية الارتقاء بالحضارة البشرية وتطويرها مع الحفاظ على الهوية الثقافية.

وشدد على أن الجامعة في الفترة الحالية تعمل بأقصى طاقاتها لتلبية احتياجات محافظة دمياط وأهلها الأطياب في ظل توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بأن تكون الجامعة بيتًا للخبرة للمجتمع المحيط بالجامعة، والحصن العلمى للشباب وملاذهم الفكرى ومأواهم الثقافى، وفي سبيل ذلك تسعى الجامعة لتطوير برامجها وكلياتها لإتاحة فرص تعلم للشباب بما يوفر لهم فرصًا بسوق العمل، ومن جانب آخر يدعم الترابط الأسرى، ويقلل من اغتراب الشباب، ويوفر من حجم الإنفاق الأسرى على التعليم العالي من قبل أولياء الأمور بمحافظة دمياط.

وتناول الحوار مناقشة عدد من القضايا التي تهم محافظة دمياط وعلى رأسها صناعة الأثاث، وذلك في ضوء الدراسة التي قامت بها كلية التجارة ولاقت قبولًا من القيادات السياسية لما تضمنته من دراسة كاملة وشاملة عن صناعة الأثاث.