رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 26 يناير 2021 الموافق 13 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الجمهوريون يستعدون لتوجيه ضربة قاضية ضد بايدن

الإثنين 21/سبتمبر/2020 - 10:36 ص
بايدن
بايدن
مروة عنبر
طباعة
خلال الأيام القليلة المقبلة، يصدر تقرير من قبل الجمهوريين حول تحقيقهم الذي يركز على نائب الرئيس السابق جو بايدن ونجله هانتر بايدن.

ويأمل الجمهوريون من تلك الخطوة أن تضع ضغطا جديدا على المرشح الديمقراطي قبل أسابيع فقط من الانتخابات، وقد تؤدي حتى إلى خسارته في الانتخابات.

ويركز التحقيق المثير لقلق الديمقراطيين بقيادة السيناتورين الجمهوريين رون جونسون وتشاك جراسلي، بشكل كبير على السياسة في عهد الرئيس باراك أوباما، حيث عمل هانتر بايدن لصالح شركة الغاز الأوكرانية.

ومن المتوقع أن يعلن تقرير الحزب الجمهوري، الذي من المقرر إصداره هذا الأسبوع، بأن عمل هانتر بايدن أثر على سياسة أوكرانيا في عهد أوباما وأوجد تضاربا في المصالح نظرا لعمل نائب الرئيس آنذاك جو بايدن في المنطقة، وفقا لقناة العربية.

ووجه الرئيس ترامب اتهاما لبايدن بالعمل على الإطاحة بالمدعي العام الأوكراني فيكتور شوكين لحماية ابنه واعترف هانتر بايدن قائلا إن الانضمام إلى مجلس الإدارة كان حكما سيئا.

وقال جونسون، الذي يرأس لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ "أعتقد أن الوقت قد حان لكي يرى الشعب الأمريكي ما لدينا".

وأضاف جونسون خلال مقابلة مع محطة WCLO الإذاعية المحلية في ويسكونسن، أظن أن التحقيقات ستكشف النقاب عن أن بايدن ليس شخصا يجب انتخابه رئيسا للولايات المتحدة.

يذكر أن إصدار التقرير سيكون قبل أيام من المناظرة الأولى بين بايدن وترامب، حيث من المرجح أن يستغل حلفاء الرئيس نتائج التحقيق ويأمل جونسون أن يتسبب في إثارة قضايا جديدة ضد بايدن من قبل وسائل الإعلام.

وكان من المتوقع في البداية إصدار التقرير في يوليو، لكن جونسون واجه تأخيرات في الحصول على المستندات والمقابلات الخاصة بالتحقيق ومن المتوقع أن تتضمن الوثيقة وفقا لجونسون، أيضا قسما من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها لعائلة بايدن.

كما سيقوم السيناتوران جونسون وغراسلي بالتحقيق بشكل منفصل في تحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي حول التدخل الروسي المزعوم.

ويشعر الديمقراطيون بالإحباط والقلق من هذا التقرير الذي سوف يضر بسمعة نائب الرئيس السابق جو بايدن.

وقال أندرو بيتس المتحدث باسم حملة بايدن "إنه لأمر مخز بما يكفي أن يتجاهل رئيس لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية أسوأ أزمة صحية عامة منذ أجيال وأن يتخلى عن الإشراف على الاستجابة الفيدرالية الفاشلة للوباء".

وتأتي التوترات بشأن تحقيق جونسون وغراسلي في الوقت الذي حذر فيه مسؤولو مجتمع الاستخبارات بمن فيهم مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر وراي، من أن روسيا تعمل بنشاط لمحاولة تشويه سمعة بايدن بينما يذكر التقرير أن الصين وإيران تستهدفان ترامب.

كما حصل جونسون وغراسلي أيضا على وثائق من وزارة الخزانة ووزارة الخارجية، بالإضافة إلى الأرشيف الوطني.

وتحدثا مع العديد من المسؤولين الحاليين والسابقين بما في ذلك نائب مساعد وزير الخارجية جورج كنت، الذي عزلته لجان مجلس النواب العام الماضي، والمبعوث الخاص السابق للطاقة الدولية عاموس هوشستين، الذي التقى بموظفي اللجنة الأسبوع الماضي.

وتشير مخاوف الديمقراطيين من أن جونسون وغراسلي قد يحاولان نشر الحقائق بعناية لرسم صورة سلبية لنائب الرئيس السابق يمكن استخدامها من قبل الرئيس وحلفائه لتغذية هجومهم عليه في الأسابيع الأخيرة من الانتخابات.