رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 07 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
عمرو خالد
عمرو خالد

مالك بن دينار.. حبه لابنته أنقذه من النار

الأحد 16/فبراير/2020 - 08:16 م
طباعة
مالك بن دينار، أحد أئمة التابعين، ولد فى أيام عبدالله بن عباس، وتوفى سنة ١٢٧ هجرية، اشتهر بالزهد وكثرة الورع حتى بات مضرب المثل فى ذلك، وقصة توبته هى واحدة من أعظم قصص التوبة، وأكثرها تأثيرًا فى القلوب، فقد كانت الرحمة بالبنات هى المدخل إلى هدايته، بعد أن كان لا يفارق الخمر.
والسبب فى ذلك رؤيا لطفلته الصغيرة التى كان محبًا لها رحيمًا بها، بعد أن رآها فى المنام، وهى تدفع عنه، وتطلب منه أن يتوب إلى الله، فكانت تلك هى بداية التحول الذى طرأ على حياته، وجعله قدوة السالكين فى طريق يحتاج إلى الكثير من جهاد النفس والهوى، والقدرة على تخطى العبودية لشهوات الدنيا وملاذها.
يقول: فى يوم من الأيام اشتقت أن أتزوج ويكون لدى طفل، فتزوجت، وأنجبت طفلة سميتها فاطمة، أحببتها حبًا شديدًا، وكلما كبرت فاطمة زاد الإيمان فى قلبى، وقلت المعصية فى قلبى، ولربما رأتنى فاطمة أمسك كأسًا من الخمر، فاقتربت منى فأزاحته وهى لم تكمل السنتين، وكأن الله يجعلها تفعل ذلك، وكلما كبرت فاطمة زاد الإيمان فى قلبى وكلما اقتربت من الله خطوة ابتعدت شيئًا فشيئًا عن المعاصى.
وظل على تلك الحال حتى توفيت فاطمة فى سن ثلاث سنوات، وكان لوفاتها أعظم الأثر فى حياته، فلم يكن لديه من الإيمان ما يجعله يصبر على ذلك الابتلاء الشديد فى فقدان طفلته، التى كان يحبها حبًا جمًا ولا يتصور فراقها يومًا، ما إن ماتت حتى انقلبت حياته رأسًا على عقب، وعاد أسوأ مما كان عليه من قبل، وأصبح لا تفارقه الخمر، حتى جاء يوم قال فيه شيطانه: «لتسكرن اليوم سكرة ما سكرت مثلها من قبل».
يقول: «فعزمت أن أسكر وعزمت أن أشرب الخمر وظللت طوال الليل أشرب وأشرب وأشرب، فرأيتنى تتقاذفنى الأحلام حتى رأيت تلك الرؤيا، رأيت كأن يوم القيامة وقد أظلمت الشمس، وتحولت البحار إلى نار وزلزلت الأرض، واجتمع الناس إلى يوم القيامة والناس أفواجًا وأفواجًا، وأنا بين الناس وأسمع المنادى ينادى: فلان ابن فلان هلم للعرض على الجبار، فأرى فلانًا هذا وقد تحول وجهه إلى سواد شديد من شدة الخوف، حتى سمعت المنادى ينادى باسمى هلم للعرض على الجبار، فاختفى البشر من حولى، وكأن لا أحد فى أرض المحشر، ثم رأيت ثعبانًا عظيمًا شديدًا قويًا يجرى نحوى فاتحًا فمه، فجريت أنا من شدة الخوف فوجدت رجلًا عجوزًا ضعيفًا فقلت: آه. أنقذنى من هذا الثعبان، فقال لى: يا بنى أنا ضعيف لا أستطيع ولكن اجر فى هذه الناحية لعلك تنجو..
فجريت حيث أشار لى والثعبان خلفى ووجدت النار تلقاء وجهى، فقلت: أأهرب من الثعبان لأسقط فى النار؟ فعدت مسرعًا أجرى والثعبان يقترب، فعدت للرجل الضعيف وقلت له: بالله عليك أنجدنى أنقذنى، فبكى رأفة بحالى، وقال: أنا ضعيف كما ترى لا أستطيع فعل شىء ولكن اجر تجاه ذلك الجبل، لعلك تنجو فجريت للجبل والثعبان سيخطفنى، فرأيت على الجبل أطفالًا صغارًا، فسمعت الأطفال كلهم يصرخون: يا فاطمة أدركى أباك أدركى أباك.
يقول: فعلمت أنها ابنتى، ففرحت أن لى ابنة ماتت وعمرها ثلاث سنوات تنجدنى من ذلك الموقف، فأخذتنى بيدها اليمنى ودفعت الثعبان بيدها اليسرى، وأنا كالميت من شدة الخوف، ثم جلست فى حجرى كما كانت تجلس فى الدنيا وقالت لى يا أبت: «أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ»؟.
فقلت يا بنيتى: أخبرينى عن هذا الثعبان، قالت هذا عملك السيئ أنت كبرته ونميته، حتى كاد يأكلك، أما عرفت يا أبى أن الأعمال فى الدنيا تعود مجسمة يوم القيامة؟ وذلك الرجل الضعيف هو العمل الصالح أنت أضعفته وأوهنته حتى بكى لحالك، لأنه لا يستطيع أن يفعل لحالك شيئًا، ولولا أنك أنجبتنى ولولا أنى متُّ صغيرة ما كان هناك شىء ينفعك.
يقول: فاستيقظت من نومى وأنا أصرخ: قد آن يا رب، قد آن يا رب، نعم: «أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ»، فاغتسلت وخرجت لصلاة الفجر أريد التوبة والعودة إلى الله، لأدخل المسجد فإذا بالإمام يقرأ نفس الآية: «أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ».