رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 02 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
سيد أبو ليلة
سيد أبو ليلة

سيد أبو ليلة يكتب: كشف غمامة شيخ الأزهر

الخميس 30/يناير/2020 - 02:47 م
طباعة
"أرجو أن أكون طيبا".. أعتقد أن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، استحضر أخلاق نبي الإسلام محمد بن عبد الله، قبل أن يرد على الدكتور محمد الخشت، رئيس جامعة القاهرة، في مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي، وطبق الإمام الأكبر سنة النبي حينما رأى أعرابيا يبول في المسجد.

ماذا لو تكرر الأمر، وارتديت أنا زي وعقل الأعرابي ووقفت أتبول خلال مناقشة أو حرب الشيخ الطيب مع باحث، بغض النظر عن منصبه.

قطعا.. قطعا سيأمر الطيب أتباعه بسكب الماء الطيب على بولي وسيلبي الجميع النداء، فهم الذين اهتدوا بهدي الأولين وارتدوا الزي الذي ارتداه صحابة النبي، ليميزوا أنفسهم عن بقية المسلمين.. جيس وات؟ حتى لا يدعي أي عدو للإسلام أنه من الصحابة ويفتي في أمور الدين.

ماذا؟ ألم يرتد الصحابة زيا مميزا؟

حسنا.. سأتأكد من الشيخ الطيب أو أحد أتباعه، سأميّزهم حينما أرى الكاكولة، والعمة التي يخترقها طربوش أجنبي.

ولكن إن تبولت الآن فلن يراني الطيب وينقذني من المتشددين، وقد يضربني أتباعه الذين قد يجهل بعضهم الحديث، أو يتطاولون عليّ ويحرجونني بمنطق- قعدات العرب- لذا أنا مضطر إلى أن أؤجل قضاء حاجتي حتى ينتهي شيخ الأزهر من حاجته/ خطبته.

سأستمع وأنصت..

تمنى الرجل في بداية حديثه أن يكون طيبًا، فضحك الجميع، يبدو أنه فشل في إفهام الجماهير أنه يتمنى أن يكون طيبًا، لذلك ضحكوا ناظرين صوب رجل أفنى عمره في المدرجات.. ولكن لا.. الشيخ لم يخطئ.

الحضور أوّلوا جملته بشكل خاطئ، ولكن هذا الخطأ يمكن تداركه بالطبع، فيمكن أن يختار الطيب مجموعة من الأصدقاء، ويحفّظهم ما يقول، ويلبسهم زيًا مميزًا عن بقية أبناء الأزهر، حتى ينقلوا عنه بصدق ما قاله في حياته، ولا بد من أن يميّز الطيب حاملي هديه بشيء، أعتقد أن الكاكولة بها مساحة شاغرة فوق الكتفين لإضافة رتب، جيس وات؟ حتى لا يدعي أي عدو للإسلام أنه من صحابة شيخ الأزهر، ويقول ـ مثلا ـ إن الطيب قلل من قدر أستاذ جامعي.. وحوّل حوارًا مصيريًا إلى إيفيه.

الحمد لله، أوضح شيخ الأزهر ما كان يريد، ونصح الخشت بأن يُعدّ كلمته قبل أن يقولها في مؤتمر دولي، وأن يدرس ما يقول، حتى لا تكون النتيجة "تداعي الأفكار والخواطر"، هو لا يقصد بالتأكيد أن يتهم باحثا بالجهل وعدم أهلية التحدث مباشرة أمام الناس، ولكن هل هذا هو نفس الماء الذي استخدمه الصحابة ليطهروا موضع بول الأعرابي؟ سنتأكد.

قال شيخ الأزهر: "سيادتك.. حضرتك".. الطيب ليس مرتبكًا بالطبع، فهو يعرف ما يقول، ولكن هناك مشكلة فكرية تشغله، ولا يعرف حتى الآن ما اللقب الأدق لمخاطبة رئيس جامعة.. ولكنني سمعت أن فيها رأيين.

اعترض الطيب على فكرة ترك منزل الدين "التراث" لأنه غير صالح للعصر الحديث، وأصدر حكما بأن رأي الخشت "إهمال وترك وإعلان للفرقة"، معتمدا على ما ترسخ في نفوس الجموع من قداسة لبيت الأب.. ولكن هذا التشبيه كان غريبا بحق، فمن الجالسون في بيت التراث/ الأب، ومن أبوهم؟

لا.. لا يقصد بيت الله، لأن علاقة الرب بالعبد كأب، ليست من الإسلام، هل يقصد بالبيت إحدى القبلتين؟ لا.. لأن هذا سيكون تكفيرا، وإخراجا لمن يفكرون في تجديد الخطاب الديني من ملة البيت.. وإقصاء لأي شخص يحاول أن يبنى بيتا لله في قلبه.

أعتقد أن الطيب يقصد بيت الأزهر الشريف.. لا بيتا آخر يملكه الشيخ.. ولا يمكن لأحد ـ أيا كان ـ أن يصنع من فكرِه جدرانا أسمنتية حول كتاب الله والسنة التي تتوافق مع منطق القرآن.. ولكن يمكنه بالطبع أن يلبس ثيابا تميزه، وتجعل الناس يستفتونه، والحمد لله أن الجامعة لم تخترق "خالص" من الجماعات الإرهابية.

دافع شيخ الأزهر عن رجل يدعى الأشعري، من المؤكد أن الجميع يعرفه، فكل أب مصري يحكي لابنه عنه.. واسمه من الكلمات الأعلى بحثا في موقع جوجل.. ومن المؤكد أن الأشاعرة الجدد دشنوا "fan page" للعالم الكبير على فيس بوك، ويتكلمون الآن باسم "مليون و666 ألفًا و298 مسلمًا" على الصفحة الرسمية للأزهر الشريف، ولكن إن كان جميع من في الصفحة أشاعرة، فكم ستكون نسبتهم من عدد مسلمي العالم (مليار و800 مليون)؟ أتعجب لم لا نعلق بروازا يحمل هذه النسبة على أبواب المشيخة؟

صفق الحضور.. بعدما أعدّ شيخ الأزهر كُتيّبا تعليميًا عن الأشعري، يمكن لأي طفل مسلم الآن أن يتعلم منه كيف يدير مناقشة وفقا للمذهب الأشعري.

أغلق شيخ الأزهر باب الاجتهاد بكلمة، قيّد فكرة التجديد، وقال إن التجديد بدأه الأولون أيضًا، ويجب أن نجدد كما جددوا.. حسنا.. سنجدد الخطاب الديني وفقا للخطاب الديني القديم.. كيف لم يصل الخشت إلى الاستنتاج المنطقي البسيط هذا؟

الرسالة كانت واضحة: لا تعتقد أنك ستصل لجديد، لأنك ستصطدم بجدار المزايدة بالعلم ـ درسناه في ثانوي في الستينيات ـ وباتهامك بعدم الأهلية للتحدث، وسيصفق الحضور كالعادة.. مدد يا مولانا.

قال شيخ الأزهر إن العرب كانوا مجموعة قبائل متناحرة "ولا تعرف يمينا من شمال"، ولا أعرف حقيقة في أي مرحلة تُدرّس جامعة الأزهر المُعلّقات لطلابها.

وأضاف: "استطاع الإسلام في ظرف 80 عاما أن يضعوا قدمهم (العرب) في الأندلس، والقدم الأخرى في الصين".. صفق الحضور.

ولكن يبدو أن مولانا نسي أننا في 2020، وأنه يتحدث عن دول ذات سيادة، ويفصح عن حلم "أيديولوجي" بضم تلك البلاد لحوزة أتباع دين ما، اسمها "إسبانيا" يا فضيلة الشيخ.

لا مشكلة، أعتقد أن الطيب متأكد من أن الإسبانيين المسلمين لن يلقنوا أبناءهم اسما لبلادهم غير الذي اختاروه بأنفسهم.. ولن يقول الشيخ هذه الكلمة بالتأكيد إن دُعي لمؤتمر في إسبانيا، فكيف لا يحترم الإمام الأكبر القانون الدولي؟ الخشت أخطأ بالتأكيد.

ومن المنطقي أن يعلن شيخ الأزهر أن الأقدمين نجحوا في السيطرة على منطقة كبيرة "صنعوا أمة" حينما التزموا بالتراث.. "I'm going to make him an offer he can't refuse".. التزم بالتراث تفز بالدول.. هذا خطاب ديني معاصر جدًا.

لا أزال صابرا.. لن أتبول الآن مثل الأعرابي.

قال شيخ الأزهر إن الأمة الأسلامية ثم سماها الدول الإسلامية، كان يحكمها التراث قبل الحملة الفرنسية، وأكد أن الخلافات المتتالية كانت تزيد من قوة الإسلام وحضوره.. بسبب التزامهم بالتراث.. وأعتقد أن كتب التاريخ في الجامعة الدينية لم تغفل معلومة بديعة كتلك.. كلنا نعلم عن قصص انتقال الحكم بشكل سلمي بين الخلفاء، أمر جدير بالتباهي فعلا.

وأكد أن أي شخص يصف التراث بأنه "يورث الضعف والتراجع" فهو مزايد، ليضع بابا حديديا جديدا أمام أي باحث مريض بالمزايدة.. يحلم بتجديد الخطاب الديني.

فسر الإمام الأكبر مقولة ابن حنبل: "خذ من حيث أخذوا" على أنها تؤكد أن صلاحية التراث لم تنته بعد، ويصلح للاستهلاك الآدمي، ونسي الهدف الرئيسي من المقولة، وحجر على رأي من حاول أن "يأخذ من حيث أخذوا".

سوكسيه تاني.. اعتبر شيخ الأزهر أن ما قاله الخشت حول أن القرآن "قطعي الدلالة وقطعي الثبوت"، مقولة تعليمية، وأوضح له أمام الجموع أن هذه المقولة تراثية أيضا.. هذه هي طريقة النقاش الأذكى.. قل أي شيء، وسأقول لك إنه موجود في التراث، وسيصفق الجمهور.

لا أدري لماذا تذكرت الحاج زغلول النجار فجأة؟

أشاد الطيب بعد ذلك بمناهج جامعة الأزهر، ردا على مطالب الخشت بمراجعتها، وقال إن الطلاب يدرسون جميع العلوم، وليسوا "ماسكين مصحف بس"، مستدلا بذلك على حرصهم على مواكبة العصر الحديث، ولا أعلم هل كان طلاب الأزهر المنتمين لجماعة الإخوان الإرهابية، الذين نفذوا عرضًا عسكريا في 10 ديسمبر 2007، يدرسون تلك المناهج أم لا.

رأى الإمام الأكبر بعد ذلك أن فتنة عثمان، وما تلاها، كانت فتنة سياسية وليست تراثية، مؤكدًا أن السياسة تختطف الدين ويستخدمها الأعداء في الشرق والغرب لتمرير ما يكره الرب/الدين/التراث، وأنه يخاف على الناس من أن يتأثروا بكلام الخشت.. إهانة جديدة وتصفيق جديد.. وتنمو صبارة جديدة فوق قبر الأشعري.

تذكر الشيخ ـ فجأة ـ الحروب الصليبية ـ وقال إن حجة الغزاة آنذاك كانت دينية، مؤكدا أنهم استغلوا الدين "الإنجيل في يد والسيف في يد" لاحتلال البلاد.

حسنا.. الآن معنا فتوى تقول إن غزو البلاد لتحقيق أحلام دينية يعد احتلالا.. ما الفرق بينها وبين الفتوحات الإسلامية.. أعتقد أن أهل إسبانيا يحتاجون إلى هذه الفتوى يا شيخ.

تحدث الشيخ بعد ذلك عن الكيان الصهيوني ـ دولة إسرائيل وفقا للقرارات الدبلوماسية المصرية ـ وقال إنهم يحتلون أرضا استنادا إلى نصوص دينية محرفة.

انتقل الطيب بعد ذلك لموضوع آخر، سأل الخشت: هل تعتقد أن كتابك الذي أهديتهوني هذا يضم حقيقة مطلقة؟
هو بالتأكيد يعرف مع من يتحدث، ولكنه تعمد قراءة اسم الدكتور الخشت فوق الكتاب، وأفصح عن معلومة شخصية، هي إهداء شخص لشخص هدية، واستغلها ليثبت أن الخشت يحتاج رأيه فيما يكتب.

وأكد الطيب ذلك عندما قال للخشت إنه سيقبل الهدية عندما يكون صاحبها مقتنعا بأن ما يكتبه مطلقا، وحينها سيسقط مذهبه، وإن كان يشك في ما يكتب فهو غير مؤهل لإهداء كتاب إلى شيخ الأزهر.
حسنا.. لا يقبل الإمام الأكبر هدايا غير القرآن.. فأي شخص يعتقد في أنه يتكلم بحقيقة مطلقة سيكون غير سوي، وحينها سيسقط مذهبه، وإن شك، مثل أبو حامد الغزالي مثلا، فسيفقد أهلية إهداء كتاب للطيب.. لا مفر من الهزيمة الكلامية.. وتستمر قعدة العرب ويصفق الجمهور بعدما يتذكر انتقام محمد رمضان من عدوه في مسلسل "الأسطورة".

يهتف أحد الأزاهرة، يشير إليه الطيب بأن يصمت.

يعترض الخشت.. ويحدثه باسم المروءة: أنا في بيتك ووسط أبنائك.

فيقول الإمام إن على الجميع أن ينطق بالحقيقة المطلقة، المسيحي يؤمن بالمسيحية، والملحد لن يكون ملحدا إن تشكك للحظة في إلحاده.. أو "مذهبه الإلحادي".

الرسالة واضحة: "التزم بالتراث الذي تؤمن به، فإن شككت فيه فأنت تشكك في إيمانك".. أعوذ بالله كُفر يعني.

ويقول الإمام إنه "من رحمة الله" أن يكون هناك اختلاف بين البشر في معتقداتهم.. ولكن من الواضح أن الاختلاف داخل المعتقد ذاته غير مرحب به عند الطيب.. طاعة أو إقصاء.. لا مفر.

يؤكد الشيخ أن التراث غير مطبق حاليا، لأننا نأكل مثل الغرب، بالشوكة والسكينة، ونركب سياراتهم.. هل يتحدث عن الشعب المصري.. أم يقصد شخصا بعينه؟

"سياساتنا أيضا تخضع للنمط الأوروبي الغربي".. ماذا يريد شيخ الأزهر؟

يقول أيضا إن الإسلام مطبق في أمور الزواج والطلاق والميراث فقط، وقد تكون مطالبة خفية بشيء ما، خاصة بعد الجملة التي سبقتها.. لا.. الخشت أخطأ.

تساءل الطيب: "أين شخصيتنا كعرب ومسلمين.. لا شيء الآن.. يُقضى في أمورنا، كنت في منتهى الخزي وأنا أشاهد ترامب، مع (لم يتذكر اسم نتنياهو المتهم بجرائم حرب ضد الفلسطينيين)"، وعن أمريكا وإسرائيل قال: "هم الذين يخططون ويقولون ويتحكمون ويحلون لنا المشاكل.. لا يوجد أحد عربي ولا أحد مسلم.. هذا هو المجال الذي يجب أن نحارب فيه".

نسي شيخ الأزهر أن يقرأ بيان الخارجية المصرية: "مصر تقدر الجهود المتواصِلة التي تبذلها الإدارة الأمريكية من أجل التوصل إلى سلام شامل وعادل للقضية الفلسطينية".

هذه وزارة خارجية الدولة التي يعيش فيها شيخ الأزهر، هذا قرار الدولة بشأن قضية دولة فلسطين المجاورة، وأعتقد أن العروبة وحدها غير كافية لسفرنا داخل الوطن العربي، لأن العالم مكون من دول، لها سيادة، نستأذن أهلها قبل الدخول، ولا نتدخل في شئونهم إلا للدعم.. هذا هو القانون الدولي يا مولانا.

الدبلوماسية يا شيخنا.. الهوية المصرية التي لم يتكلم عنها الشيخ، وكأنها تحتاج دائما لدين بعينه أو أفكار بعينها لتدعم وجود أجمل حضارة عرفتها البشرية.

لم يحدد شيخ الأزهر من الذين طالبهم بالمحاربة لتحقيق رسالة الإسلام والعروبة، وأتمنى ألا يفهم باحث كلمة الحرب دون مجاز.

"حروب التراث والحداثة مصنوعة ولتفويت فرص علينا".. وصم الطيب تجديد الخطاب الديني وأطلق عليه "حرب" ورأى أن أصحابها ينفذون مخططا مصنوعا.. الخشت أخطأ.

ولم يبخل شيخ الأزهر على المسلمين بدليل يريحهم من الحرب على الإرهاب: "لو سألت واحدا ورا محرات
هل داعش دي من الإسلام.. هايقولك لا".

هذا هو الدليل الذي استخدمه مولانا ليثبت أن الدنيا بخير وأن الناس يعرفون دينهم بالفطرة، وأن لصق تهمة الإرهاب في الإسلام غير مؤثرة، فلماذا نسعى للتنوير إذا؟

بعد ذلك عاتب الطيب رئيس جامعة القاهرة، لأن مصر لا تستطيع، حتى الآن صناعة "كاوتش عربية".

ولكن يبدو أن شيخ الأزهر لا يعرف أن الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، شهد مراسم توقيع عقد بين «الهيئة القومية للإنتاج الحربى» ومجموعة «بولى» الصينية الدولية، بهدف إنشاء مصنع لتصنيع إطارات السيارات، منتصف الشهر الماضي.. هذا هو وعي شيخ الأزهر بالواقع.
ثم تحدث الشيخ عن الأسلحة التي تباع "لنا" لنقتل بعضنا بعضا.. مؤكدا: بنشتري الموت بفلوسنا".

أعتقد أن فضيلة الشيخ لا يقصد بـ"لنا" هذه، لنا كمصريين، قد يكون يقصد العرب، ولكن حتى إن قصد العرب فليس من الدبلوماسية أن نعتبر تجارة السلاح الدولية، التي تنظمها قوانين، بأنها مؤامرة ضد العرب، فكل دولة من حقها حماية حدودها، والآن ليس بوسعنا أن نستاء من أن الجميع يمسك السلاح، مش وقته يا مولانا.. لا بد من إيضاح الفرق، فالحق والباطل لا يجتمعان في خندق واحد، من يمسك سلاحا ويحاول قتلي هو عدوي، هكذا الشعوب والدول، أعتقد أن هذا الوقت كان من الممكن أن يستغل في تدعيم الوطنية، والإيمان بمصر، وتوحيد الصف، ولكن هذه الأمور لم تكن في جدول أعمال شيخ الأزهر.

"أرجوكم.. ابحثوا عن مشكلة غير التراث".. هكذا اختتم خطابه.

ما لاحظته أن الإمام الأكبر لم يطلب زجاجة مياه معدنية طوال خطابه، ليسكب منها على بول أعرابي دخل مصادفة إلى المؤتمر، أو طفل يبحث عن الحقيقة في هذا الواقع.